أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأحد 22 أبريل 2018.

اختتام الخطة الاستراتيجية حول «إنشاء بؤر للأمن والاستقرار في ليبيا»

 

اختتم اليوم الاثنين 8 يناير 2018م بفندق فورسيزون بتونس برنامج الخطة الإستراتيجية حول إنشاء بؤر للأمن والاستقرار في ليبيا (غريان كنموذج) والذي استمر لأكثر من سنه بمشاركة من ممثلين من أغلب المؤسسات الحكومية المركزية والمحلية بليبيا. حيث اختيرت بلدية غريان من بين بلديات ليبيا لتطبيق مشروع بؤرة استقرار أمني واجتماعي عن طريق وزارة الداخلية الليبية عبر عدة من المعايير وضعت وأخد فيها الجوانب الأمنية والتعاون كعنصر أساسي. تم تنفيذ هذه الخطة الإستراتيجية عبر شركة أكتيس إستراتيجي وبدعم من المملكة الهولندية وحضر اليوم ممثلين عن وزارة الداخلية الليبية وممثلين عن وزارة الحكم المحلي والسفارة الليبية فى تونسـ وعن الجهات الدولية والممولين كلا من السيد سفير المملكة الهولندية وممثلي عن المملكة المتحدة، والولايات المتحدة، فرنسا، إيطاليا، ألمانيا، اليونان. حيث نال المشروع الترحيب والاهتمام من الحضور وأقيم على هامش العرض الذي قدمه مجموعة من ممثلين المجلس البلدي غريان ومديرية الأمن وجهاز مكافحة الهجرة غير القانونية والمؤسسات الأمنية الأخرى وممثلين عن اتحاد مؤسسات المجتمع المدني وبعض الشخصيات المدنية والنسوية أقيم نقاش مفتوح بعد عرض الخطة وكانت هناك مداخلات من الحضور وممثلي البعثات الدبلوماسية.

عهمهمالمشروع الترحيب والاهتمام من الحضور وأقيم على هامش العرض الذي قدمه مجموعة من ممثلين المجلس البلدي غريان ومديرية الأمن وجهاز مكافحة الهجرة غير القانونية والمؤسسات الأمنية الأخرى عين ليبيا اختتم اليوم الاثنين 8 يناير 2018م بفندق فورسيزون بتونس برنامج الخطة الإستراتيجية حول إنشاء بؤر للأمن والاستقرار في ليبيا (غريان كنموذج) والذي استمر لأكثر من سنه بمشاركة من ممثلين من أغلب المؤسسات الحكومية المركزية والمحلية بليبيا. حيث اختيرت بلدية غريان من بين بلديات ليبيا لتطبيق مشروع بؤرة استقرار أمني واجتماعي عن طريق وزارة الداخلية الليبية عبر عدة من المعايير وضعت وأخد فيها الجوانب الأمنية والتعاون كعنصر أساسي. تم تنفيذ هذه الخطة الإستراتيجية عبر شركة أكتيس إستراتيجي وبدعم من المملكة الهولندية وحضر اليوم ممثلين عن وزارة الداخلية الليبية وممثلين عن وزارة الحكم المحلي والسفارة الليبية فى تونسـ وعن الجهات الدولية والممولين كلا من السيد سفير المملكة الهولندية وممثلي عن المملكة المتحدة، والولايات المتحدة، فرنسا، إيطاليا، ألمانيا، اليونان. حيث نال المشروع الترحيب والاهتمام من الحضور وأقيم على هامش العرض الذي قدمه مجموعة من ممثلين المجلس البلدي غريان ومديرية الأمن وجهاز مكافحة الهجرة غير القانونية والمؤسسات الأمنية الأخرى وممثلين عن اتحاد مؤسسات المجتمع المدني وبعض الشخصيات المدنية والنسوية أقيم نقاش مفتوح بعد عرض الخطة وكانت هناك مداخلات من الحضور وممثلي البعثات الدبلوماسية.

تفاصيل الخبر على الرابط التالي: https://www.eanlibya.com/archives/153245

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك هل ساهمت منصات التواصل الإجتماعي في دعم المصالحة الوطنية بين أبناء الشعب الليبي وإنهاء الإنقسام السياسي?

نعم - 6.7%
الى حد ما - 33.3%
لا - 56.7%

مجموع الأصوات: 30
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع