أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأحد 27 مايو 2018.

اليونسيف: عشرات آلاف الأطفال في ليبيا معرضون لمخاطر كبيرة

 

أعلنت  اليونسيف أن تصعيد النزاعات المسلحة في العام 2017 أدى إلى زيادة تفاقم الاحتياجات الإنسانية، لا سيما بالنسبة لأكثر الناس ضعفا، بمن فيهم الأطفال.

وأضافت المنظمة في بيان صادر عنه امس الاثنين أنه وبحلول نهاية 2017، قدر أن ما يقارب من 400 ألفا بين مهاجرين ولاجئين موجودون في ليبيا، بينهم أكثر من 33 ألف طفل معرضون لمخاطر كبيرة من حيث الحماية وانتهاكات حقوق الإنسان.

وأكدت اليونسيف أنه ومع دخول الصراع في ليبيا عامه السادس، لا تزال الحالة الإنسانية لا تظهر أي علامات على التحسن في بعض أجزاء البلد. وتقدر آخر نظرة عامة على الاحتياجات الإلنسانية لعام 2018 أن 1.1 مليون شخص منهم 378 ألف طفل و453 ألفا من النساء، يحتاجون إلى مساعدات إنسانية وحماية.

وقالت المنظمة إنه في 2018 كان هناك ما يقدر بنحو 1.3 مليون شخص من بينهم 439 ألف طفل، بحاجة إلى مساعدات إنسانية عاجلة في ليبيا بسبب استمرار الصراع وانعدام الأمن والاقتصاد المنهار.

وتابعت المنظمة أن العام 2017 شهد اندلاعا دوريا للنزاعات المحلية في مختلف أنحاء ليبيا، مثل بنغازي ودرنة وسرت وصبراتة، أدت إلى النزوح وأثرت على المشردين داخليا والعائدين. وقد أثر تعطيل سبل الحصول على الخدمات الاجتماعية الأساسية الجيدة والمياه والصرف الصحي والصحة والحماية والتعليم فضلا عن خفض الكهرباء والمياه، الذي استمر لعدة أيام في بعض الحوادث، على الأحوال المعيشية للسكان.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

بعد منح الإعتمادات للتجار هل لاحظت إنخفاضاً في أسعار السلع التموينية؟