أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الإثنين 19 فبراير 2018.

الاتحاد الأفريقي يحقق في تعذيب سودانيين بليبيا

 

 أعلن الاتحاد الأفريقي فتح تحقيق بشأن تداول مقاطع مصورة حديثة لحالات تعذيب سودانيين في ليبيا.

وقالت مفوضة الشؤون الاجتماعية بمفوضية الاتحاد الأفريقي، أميرة الفاضل، إن “الفيديوهات المتداولة لسودانيين يتم تعذيبهم في ليبيا هي حديثة، وتم فتح تحقيق بشأنها”، حسب وكالة أنباء السودان الرسمية.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن نشطاء سياسيين مطالبتهم حكومة الخرطوم بالتدخل لحماية مواطنيها عقب انتشار فيديوهات لسودانيين يتعرضون للضرب والتنكيل في مناطق متفرقة في ليبيا.

وتداول نشطاء على منصات التواصل الاجتماعي بشكل مكثف اليومين الماضيين فيديوهات لتعذيب سودانيين في ليبيا دون تفاصيل عن أطراف الواقعة أو سبب ذلك التعذيب.

وأشارت الفاضل إلى أن زيارتها السابقة إلى ليبيا بعد انتشار فيديوهات بشأن بيع الأفارقة في ليبيا تكلّلت بإعادة أكثر من 8 آلاف مهاجر أفريقي إلى بلدانهم بالتعاون مع منظمة الهجرة الدولية، بينهم 129 سودانيا.

وفي نوفمبر الماضي زارت الفاضل ليبيا للتحقق من تعرض المهاجرين الأفارقة للرق، والتقت رئيس المجلس الرئاسي بحكومة الوفاق فايز السراج.

وفي سبتمبر العام الماضي، وصل الخرطوم 168 شابا سودانيا أبعدتهم السلطات الليبية بذريعة “الهجرة غير الشرعية ومخالفة قوانين الإقامة في ليبيا”.

وغالبا يحاول شباب سودانيون عبور الحدود الليبية بغرض الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا، ولا توجد إحصائيات رسمية توضح أعدادهم.

وأعلنت المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة في أبريل العام الماضي، أنها تعمل لإعادة نحو حوالي 10 آلاف مهاجر معظمهم من أفريقيا عالقين في ليبيا بنهاية العام الجاري.

ولتحجيم الاتجار بالبشر، صادق البرلمان السوداني مطلع عام 2014 على قانون لمكافحة الظاهرة تراوحت عقوباته ما بين الإعدام والسجن من 5 أعوام إلى 20 عاما.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك هل ساهمت منصات التواصل الإجتماعي في دعم المصالحة الوطنية بين أبناء الشعب الليبي وإنهاء الإنقسام السياسي?

نعم - 6.7%
الى حد ما - 33.3%
لا - 56.7%

مجموع الأصوات: 30
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع