أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأربعاء 19 ديسمبر 2018.

حلم ليبيا

صورة ذات صلة

الحلم هو أجمل شيء وأهم شيء في حياة الإنسان، الإنسان بدون حلم هو مخلوق بائس، مسلوب الإرادة، لولا الحلم ما استطعنا العيش وما تحملنا معاناة وظروف العيش القاسية، حلم الليبيون بدولة مدنية حديثة ديمقراطية، يتم فيها التداول السلمي على السلطة، دولة مواطنة، دولة مؤسسات، حالنا كحال الشعوب التي تعيش شمال المتوسط، تحرك الشارع في ليبيا أسوة بما حدث في مصر وتونس ، وسقط النظام القديم وسقطت طرابلس أو (تحررت) يصعب تحديد أي الكلمتين هي الأصح، حيث تعاطف كثير من الليبيين مع ثورة فبراير وتعاطف كثير من الليبيين مع القذافي ونظامه، الغالبية العظمى منهم انقسمت قلوبهم بين مؤيد ومعارض، والقلة القليلة فقط هم من كانت سيوفهم مع القذافي وقلة قليلة هم من كانت سيوفهم ضده.

سقطت طرابلس وإذا بالليبيين يتفاجئون باقتسامها بين منطقتين ليبيتين معروفتين يشاركهم بعض جماعات الإسلام السياسي، وأصبح المواطنون الليبيون الآخرون وخاصة من المناطق المحسوبة على المؤيدين بغض النظر من موقف الأفراد أصبحوا مواطنين درجة ثانية، ما الذي حدث هل استبدل الليبيون قبيلة بقبيلة وهل استبدل طغاة بطغاة    هل ضحى الشباب بأعمارهم من أجل هذا.
لا والله ، لقد كره الليبيون رجال فبراير وأقصد بهم من تصدر المشهد خلال هذه السنوات أكثر من كرههم للنظام السابق حتى أصبح جزء منهم يتمنوا يوم من أيامه، لكن صبراً والله المستعان ، سيتساقط الطواغيت الجدد كما يتساقط الرطب من النخل( التاريخ يقول لا تنتهي الثورات إلا بسقوط كل رموزها).

الحكام يذهبون ويأتي غيرهم والثابت الوحيد هو الدين والوطن ولا يعرف الإنسان قيمة الشيء إلا بعد فقدانه لا قدر الله فلا تفرطوا في وطنكم.

(أن كنت لا تستطيع قول الحق فلا تصفق للباطل)

إن إحقاق الحق أصعب كثيراً من إبطال الباطل بمعنى إن بناء العدل أصعب واشق من هدم الظلم، الليبيون اسقطوا الظلم ولكنهم لم يستطيعوا بناء العدل.

ارموا أسلحتكم وتعالوا لبناء الدولة الحديثة لتحقيق الرفاهية لأبنائكم وأحفادكم ، ما هي متطلبات الأبناء والأحفاد.

وللحديث بقية إن كان في العمر بقية

برأيك ماهو المسبب الرئيسي للإزدحام المروري؟