أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأحد 27 مايو 2018.

ممثل وكالة اللاجئين الأممية يزور النازحين في مصراتة

 

قال ممثل وكالة اللاجئين في ليبيا التابع للأمم المتحدة، روبيرتو ميغنون: إنه زار يوم الخميس مدينة مصراتة غرب ليبيا لإجراء مقابلات مع السلطات والشركاء، وعبر عن امتنانه من التعاون والترحيب.

وأوضح مينون في تغريدة نشرها على حسابه الرسمي على تويتر أمس الجمعة أنه تحدث مع النازحين داخليا في مدينة مصراتة عن حاجاتهم وآمالهم وقال إنها كانت نقاشات ملهمة.

وتعتبر مدينة مصراتة ملجأ لآلاف الأسر الليبية النازحة من مدينة بنغازي بعد إطلاق عملية الكرامة في صيف عام 2014.

الجدير بالذكر أن نائب مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش إريك غولدستين كان قد قال في الأول من الشهر الجاري إن السلطات في ليبيا ليست ملزمة فقط بالسماح للمدنيين الذين هُجّروا قسرا بالعودة إلى ديارهم، ولكن عليها أيضا أن تضمن عودة سكان بنغازي آمنين وحمايتهم من الأعمال الانتقامية.

وأوضحت هيومن رايتس ووتش في تقرير صادر مطلع الشهر الجاري أنه نظرا للجرائم الخطيرة التي ترتكب في ليبيا والتحديات التي تواجهها السلطات، فإن ولاية محكمة الجنائية الدولية للتحقيق في أسوأ الجرائم في ليبيا منذ عام 2011 ضرورية لإنهاء الإفلات من العقاب في ليبيا.

وأكدت المنظمة أنها وجهت رسالة إلى قيادة عملية الكرامة تدعو فيها إلى تقديم توضيحات حول تقارير تفيد بضلوع هذه القوات في التهجير القسري لسكان بنغازي، والاستيلاء على ممتلكاتهم، وتعذيبهم، وإخفائهم، وتهديدهم، طالبة الرد على هذه الاتهامات، إلا أن قيادة عملية الكرامة لم تستجب بعد.

وتسيطر قوات خليفة حفتر على شرق ليبيا وتتكون قواته من وحدات عسكرية وقوات خاصة تحالفت مع مجموعات مسلحة مختلفة، ويوفر لها حفتر التمويل والأسلحة والبدلات العسكرية.

وتضم هذه المجموعات المسلحة ميليشيات أحياء وميليشيا تعرف باسم “كتيبة أولياء الدم”، التي فقد أفرادها أقرباء لهم في القتال في بنغازي إضافة إلى بعض الوحدات المكونة من “أتباع عقيدة المداخلة السلفية المتشددة” بحسب وصف التقرير، والذين ينظرون إلى حفتر كولي أمر تجب عليهم طاعته.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

بعد منح الإعتمادات للتجار هل لاحظت إنخفاضاً في أسعار السلع التموينية؟