أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الخميس 22 فبراير 2018.

مظاهرة في إيطاليا احتجاجا على السلوكيات العنصرية ضد الأفارقة

 

نظم عدد من المهاجرين في مدينة ماتشيراتا الإيطالية امس السبت مظاهرة ضد العنصرية ومعاداة الأجانب في إيطاليا، وذلك بعد الهجوم على عدد من المهاجرين في المدينة.

وأغلقت السلطات أجزاء كبيرة من المدينة التي تقع في منطقة ماركن اليوم السبت تحسبا لوقوع مصادمات ، كما أوقفت وسائل المواصلات في تلك المنطقة وأغلقت المدارس والمحلات بسبب المظاهرة.

وشارك في المظاهرة العديد من المنظمات المناهضة للفاشية من سائر أنحاء البلاد كما شارك فيها أيضا أتباع الأحزاب اليسارية والمؤسسات الاجتماعية.

وذكرت وسائل الإعلام الإيطالية أن الآلاف شاركوا في المظاهرة، وحملوا لافتات كتب عليها "كلنا أجانب".

كان قناص فتح النار على عدد من الأفارقة قبل أسبوع ووسط المعركة الانتخابية، فيما يبدو أنها جريمة بدوافع عنصرية، فأصاب ستة منهم بجروح.

وقيل إن سبب الجريمة هو موت شابة إيطالية في الثامنة عشرة من العمر وجدت جثتها ممزقة داخل حقيبتين.

ألقي بالمسئولية عن حادث القتل في البداية على أحد النيجيريين إلا أن الاتهام سقط عنه فيما بعد – غير أن دور الرجل لم يتضح بعد تماما في تلك الجريمة.

ومنذ ذلك الهجوم في ماتشيراتا تفجرت مناقشات مريرة داخل الحملة الانتخابية الإيطالية حول مسألة الهجرة.

وتأمل الأحزاب اليمينية خاصة في أن يؤدي ذلك إلى مزيد من التأييد لهم خلال الانتخابات التي تجري في الرابع من مارس المقبل.

كان عمدة مدينة ماتشيراتا أعرب في الواقع عن معارضته لتنظيم مظاهرة ضد الفاشية لكي لا يزيد حالة التوتر في شوارع المدينة أكثر.

كان عشرات من المتطرفين اليمينيين تظاهروا أول أمس الخميس في ماتشيراتا واصطدموا بأفراد الشرطة.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك هل ساهمت منصات التواصل الإجتماعي في دعم المصالحة الوطنية بين أبناء الشعب الليبي وإنهاء الإنقسام السياسي?

نعم - 6.7%
الى حد ما - 33.3%
لا - 56.7%

مجموع الأصوات: 30
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع