أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأحد 27 مايو 2018.

تراجع النمو الاقتصادي والاحتياطي الأجنبي للجزائر

 

أعلن محافط بنك الجزائر محمد لوكال أن النمو الاقتصادي في بلاده سجل تراجعا نسبته 2.2% العام 2017 مقابل 3.3% العام 2016، كما استمر احتياطي العملات الأجنبية في التراجع، في البلد الذي يعتمد بشكل شبه كلي على المحروقات من نفط وغاز.

وقال المحافط، الإثنين خلال عرض تقريره حول الوضع المالي للبلاد أمام نواب البرلمان: «سجلنا نموا اقتصاديا بـ2.2% العام 2017 رغم التراجع الكبير في وتيرة نمو قطاع المحروقات».

وأشار إلى أن صادرات المحروقات تراجعت من حيث الحجم، أما من حيث القيمة فقد سجلت ارتفاعا لتصل إلى 31.6 مليار دولار اواخر 2017 مقابل 27.9 مليار في العام 2016، بحسب «فرانس برس».

وبلغ العجز في ميزان المدفوعات 26.3 مليار دولار في 2017 مقابل كما نقلت وكالة الانباء الرسمية عن لوكال.

بعد منح الإعتمادات للتجار هل لاحظت إنخفاضاً في أسعار السلع التموينية؟