أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الخميس 24 مايو 2018.

محادثات أمريكية جزائرية لاحتواء خطر عودة «الدواعش» إلى ليبيا

نتيجة بحث الصور عن ‪US and Algeria‬‏

أجرت مسؤولة أمريكية جولة محادثات مع المسؤولين في الجزائر تركزت حول خطر عودة «الإرهابيين» الأجانب من بؤر النزاع إلى ليبيا ومنطقة الساحل الإفريقي، وتهديداتهم للأمن الإقليمي والدولي.
وقالت مساعدة المنسق المكلف بمكافحة الإرهاب في وزارة الخارجية الأمريكية، ألينا رومانوفسكي، لدى وصولها إلى الجزائر الأحد، للإذاعة الجزائرية الناطقة باللغة الفرنسية، إن البلدين سيوقعان اتفاقاً حول مكافحة الإرهاب دون الكشف عن مضمونه.
لكن من المرجح أن يوقع الاتفاق خلال انعقاد الدورة الخامسة للحوار الاستراتيجي بين الجزائر وواشنطن، حول قضايا الأمن ومكافحة الإرهاب خلال شهر يونيو المقبل في الجزائر.

وفي السياق نفسه، قالت وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية في بيان لها، إن المحادثات بين المسؤولة الأمريكية ووزير الخارجية عبد القادر مساهل، سمحت بتبادل واسع لوجهات النظر حول وضعية التعاون الثنائي في مجال مكافحة «الإرهاب» والوضع الأمني في المنطقة، في إشارة إلى ليبيا ومنطقة الساحل الإفريقي. وأضافت وزارة الخارجية الجزائرية، أن «مسألة عودة المقاتلين الإرهابيين الأجانب والتهديدات التي يمثلونها على الأمن الإقليمي والدولي كانت ضمن المحادثات».
من جانب آخر بحث رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج في طرابلس مع بيتر موارير رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر قضايا النازحين والمهجرين بسبب النزاع في ليبيا.
وأشار بيان نشرته صفحة حكومة الوفاق على «فيسبوك» إلى أنّ السراج تحدث عن تطلّع ليبيا إلى الاستفادة من إمكانيات وخبرة المنظمة في معالجة الأوضاع في ليبيا وخصوصاً تقديم المساعدات للنازحين والمهجرين، لافتاً إلى «امتلاك المنظمة رصيداً هائلاً من الخبرة في التعامل مع مناطق الصراع في العالم».
وأضاف السراج إلى أن المجلس الرئاسي على استعداد للتعاون لحلحلة كافة الصعوبات التي قد تواجه عمل الصليب الأحمر في ليبيا، داعياً إلى تكثيف التعاون ليس مع جمعية الهلال الأحمر فقط؛ بل العديد من المؤسسات مثل وزارة الصحة والشؤون الاجتماعية.
من جانبه أشار«مورير» إلى أنّ زيارة ليبيا تأتي لبحث آفاق التعاون بين الجانبين، لافتاً إلى أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر على استعداد للتعاون مع الشركاء الليبيين في مختلف المجالات بما في ذلك المساعدة في معالجة أوضاع المهاجرين غير الشرعيين.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

بعد منح الإعتمادات للتجار هل لاحظت إنخفاضاً في أسعار السلع التموينية؟