أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأربعاء 19 ديسمبر 2018.

خبير اقتصادى يوضح اسباب ضرورة تعديل سعر الصرف و يتوقع السعر الجديد

قال الخبير الاقتصادي الليبي، مُحسن دريجة، المقيم في مدينة مانشستر (البريطانية): أنَّ أسعار السلع حاليًا تعكس سعر صرف يتراوح بين 3 و4.5 دينار للدولار، ولهذا لا صحة لكلام من يرفض تعديل سعر الصرف بحجة أن الأسعار سترتفع.

وأضاف «دريجة»، خلال تصريحات صحافية، إنّه: «زاد عدد موظفي القطاع العام إلى أنْ وصل الأمر إلى أن الدولة تُوظف أكثر من سبعين في المائة من القوى العاملة… وهذا الأمر لن يترك أي أموال للبنية التحتية أو لأي مشاريع إصلاحية واجب تنفيذها بشكل عاجل».

وأوضح «دريجة»،: «ضرورة تعديل سعر الصرف، يخدم ثلاثة أهداف، الأول: معالجة العجز في الميزانية والدين العام، الثاني: توفير السيولة وإعادتها للمصارف، والثالث: الحد من استنزاف العملة الصعبة بسبب الإفراط في طباعة النقد ونمو الودائع تحت الطلب بسبب الإفراط في الإنفاق الذي كان أساس الخلل».

برأيك ماهو المسبب الرئيسي للإزدحام المروري؟