أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الثلاثاء 25 سبتمبر 2018.

هذا ما قاله الاتحاد الأوروبي عن المرأة في ليبيا

أكدت بعثة الاتحاد الأوروبي أن الكثير من النساء في ليبيا يفتقرن إلى إمكانية الحصول على الحقوق والخدمات.

وقالت بعثة الاتحاد الأوروبي في بيان لها "إذ نحتفل باليوم العالمي للمرأة، نشيد بجميع النساء والفتيات الليبيات، ولا سيما اللواتي يواصلن تشكيل الحياة العامة من خلال تولي المناصب القيادية أو القيام بدور حاسم في تقديم الخدمات والإنعاش الاقتصادي والتماسك الاجتماعي والمصالحة وبناء السلام".

 وتابع البيان "في ليبيا، مثل أي مكان آخر، تتطلع النساء والفتيات إلى حياة خالية من الخوف والعنف والتمييز والفقر. هن يمثلن نصف السكان الليبيين، ومع ذلك لا تزال العديد منهن يفتقرن إلى إمكانية الحصول على الحقوق والخدمات، وتضررن بشكل كبير من البطالة ونقص تمثيلهن في صنع القرار في المجالين العام والخاص على حد سواء".

وأردف البيان "تواجه النساء على نحو متزايد تهديدات بالاعتداء البدني والاختطاف وغير ذلك من أشكال العنف القائم على نوع الجنس في سياق استمرار انعدام القانون، أن التقدم المحرز في فرص الحصول على خدمات الرعاية الصحية الإنجابية والأمومية الحرة والعالمية يتراجع ببطء، وتواجه النساء في المناطق الداخلية أكبر التحديات فيما يخص المساواة في المركز والعمل والاستقلال المالي والمرافق والخدمات الصحية والأمن، في حين تظل احوال النازحات من النساء والفتيات، بما في ذلك من الأقليات، في ليبيا وكذلك المهاجرات أيضا، مصدر قلق كبير".

وزاد "نحن مقتنعون بأن ضمان المساواة في الحقوق وإمكانية حصول المرأة على التعليم والعمل والخدمات الصحية أمر ضروري لإعادة بناء المجتمع الليبي، ليس فقط كاقتصاد مزدهر، وإنما أيضا كدولة قوية وسلمية، فالمجتمعات المتساوية والشاملة التي تضمن المشاركة الكاملة للمرأة "التي تضطلع فيها منظمات المجتمع المدني بدور بارز" أكثر استقرارا وازدهارا ومرونة، مما يحد من مخاطر الصراع العنيف".

واستطرد البيان" يواصل الاتحاد الأوروبي تعزيز النهج الذي يراعي المنظور الإنساني والذي يشمل الجميع وذلك في جميع الجهود الرامية إلى تحقيق الانتقال السلمي في ليبيا، بما في ذلك من خلال دعم تعزيز مشاركة المرأة في الحياة العامة والسياسية، مع مشاريع متنوعة ابتداء من ببناء القدرات على مستوى البلديات إلى التمكين الاقتصادي من خلال حاضنات الأعمال الممولة من قبل الاتحاد الأوروبي. ولا يزال الاتحاد منخرطا في مشاريع تدعم توسيع نطاق فرص الحصول على خدمات الرعاية الصحية الإنجابية ذات الجودة وحماية النساء والفتيات من العنف القائم على نوع الجنس".

وختم البيان أن "الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء يشجعون الشعب الليبي ويدعمون مساعيه الرامية إلى بناء مجتمع أفضل للأجيال القادمة، ويجددون التزامهم بمساعدة هذه الجهود من خلال المساعدة والسياسات والتعليم، من أجل زيادة حماية وتمكين النساء والفتيات في ليبيا".

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

بعد منح الإعتمادات للتجار هل لاحظت إنخفاضاً في أسعار السلع التموينية؟

نعم - 0%
إلى حد ما - 19.6%
لا - 78.3%

مجموع الأصوات: 46
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع