أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الثلاثاء 18 سبتمبر 2018.

وزارة التعليم: ستبدأ الدراسة الأحد ونحن ملتزمون بتحسين ظروف المعلمين في ليبيا

 

أكدت وزارة التعليم في حكومة الوفاق الوطني الليبية السبت أن استئناف الدراسة بكافة مراحلها سيكون  يوم الأحد طبقا لما جاء في قرار وزير التعليم بشأن تعديل مواعيد الدراسة والامتحانات. وقال وكيل الوزارة لشؤون التعليم العام عادل جمعة إن الوزارة تدرك أن مطالب المعلمين المشروعة بتحسين ظروفهم المعيشية هي ما دفعتهم إلى الدخول في إضرابات متكررة، مؤكدا أن وزارة التعليم ملتزمة بتحسين ظروفهم وفقا لإمكانيات الدولة المتاحة.

وأضاف جمعة أن وزارة التعليم متضامنة مع المعلمين وتقدر الأوضاع المعيشية الصعبة التي يعيشها المعلمون في أنحاء ليبيا، بسبب تدني المرتبات وعدم تقديم التأمين الصحية للعاملين في القطاع، وإن الوزارة تدرك حجم التفاوت بين مرتبات العاملين في قطاعات الدولة المختلفة.

وأشار وكيل وزارة التعليم إلى أن الوزارة اتخذت خطوات مهمة في طريق تحسين الأوضاع المادية للعاملين في قطاع التعليم من خلال إقرار العلاوة الخاصة بالحصة الدراسية وتأسيس صندوق التكافل الاجتماعي في مراقبة التعليم في البلديات، إضافة إلى توفير خدمات التأمين الصحي لكافة العاملين من خلال الاشتراك في صندوق التأمين الصحي الذي أنشئ مؤخرا بقرار من مجلس رئاسة الوزراء.

وقال جمعة إن الدولة لم تتمكن من تلبية مطالب المعلمين كما هي عليها بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد، وهو ما دفع الوزارة إلى تحقيق المطالب بشكل تدريجي لصعوبة تحقيقها دفعة واحدة.

ودعا جمعة المعلمين إلى القبول بالتحسين التدريجي لأوضاعهم المادية وتغليب مصلحة الوطن على المصالح الشخصية مثنيا في الوقت نفسه على الجهود المبذولة من العاملين في قطاع التعليم للمحافظة على سير العملية التعليمية.

وحذر وكيل وزارة التعليم من مغبة الغلو في المطالبة بالحقوق الذي قد يؤدي إلى الإضرار بحقوق الطلاب، مشيرا إلى أن البدء في صرف علاوة الحصة سيجري مع بداية الفصل الثاني بعد الانتهاء من تجميع الإحصائيات وحصر المستفيدين من العلاوة.

وأكد جمعة أن وزارة التعليم سعت لتحقيق مطالب المعلمين قبل انتهاء المهلة المحددة إلا أن الظروف وإمكانيات الدولة لم تساعد في إنجاز ذلك، مؤكدا أن المسؤولين في الوزارة يبذلون أقصى جهدهم عبر التواصل مع الجهات ذات العلاقة في حكومة الوفاق من أجل تحقيق مطالب المعلمين وتطلعات العاملين في القطاع.

وكان المعلمون في منطقة الجبل الأخضر ومدينة طبرق شرق ليبيا عزمهم الإضراب عن العمل بالتزامن مع بداية الفصل الدراسي القادم الأحد المقبل، وأكد ممثلون عن المعلمين في بيانين منفصلين أنهم سيواصلون الاعتصام إلى حين تحقيق مطالبهم التي تتضمن رفع الأجور والتأمين الطبي.

وعبر عدد من المعلمين خلال وقفة احتجاجية في مدينة البيضاء الخميس، عن تأييدهم لما جاء في بيان النقابة العامة للمعلمين بطرابلس، وأكدوا استمرارهم في الإضراب حتى تحقيق مطالبهم.

وكانت نقابات المعلمين في ليبيا قد أعلنت عزمها الدخول في إضراب مفتوح عن العمل ابتداء من مطلع الفصل الدراسي القادم في الثامن من الشهر الجاري للمطالبة بتحسين ظروفهم.

وأكدت النقابة في بيانها، أن ممثلي المعلمين في النقابة العامة والنقابات الفرعية ستبدأ في الإضراب المفتوح إلى حين تحقيق مطالب المعلمين.

وطالب البيان برفع مرتبات العاملين في قطاع التعليم وفق المقترح رقم 10 المقدم من النقابة العامة للمعلمين وبإصدار قانون حماية المعلم، بالإضافة إلى المطالبة بتأمين صحي شامل للمعلمين بقطاع التعليم وفق القانون رقم 20 لسنة 2010م.

ودعا بيان النقابة إلى فصل وزارة التعليم العالي عن التعليم العام، واستحداث مجلس أعلى للتخطيط وتطوير التعليم، بالإضافة إلى تحسين مخرجات التعليم

الجدير بالذكر أن مجلس النواب الليبي كان قد وافق على زيادة مرتبات المعلمين في أكتوبر الماضي وأعلنت نقابة المعلمين في الشرق إنهاء الإضراب الذي استمر لأكثر من أسبوعين.

وشكل مجلس النواب لجنة لتحديد نسبة زيادة المرتبات ومستحقيها لصياغة القانون النهائي.

وأغلقت المدارس في شرق وجنوب ليبيا أبوابها مع مطلع العام الدراسي الجاري بسبب إضراب المعلمين وفي الوقت نفسه لم تتأثر معظم المدارس في غرب ليبيا بالإضراب، وكانت حكومة الوفاق الوطني قد أقرت علاوة للمدرسين على الحصص ولكن نقابات المعلمين في شرق ليبيا وجنوبها رفضت هذا الإجراء.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

بعد منح الإعتمادات للتجار هل لاحظت إنخفاضاً في أسعار السلع التموينية؟

نعم - 0%
إلى حد ما - 19.6%
لا - 78.3%

مجموع الأصوات: 46
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع