أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الثلاثاء 19 يونيو 2018.

كتيبة خالد خليفة حفتر تعتقل خمسة عشر شخصا في قمينس شرق ليبيا

 

أكد مصدر عسكري لموقع ليبيا الخبر أن عناصر موالية للكتيبة مائة وستة التي يقودها خالد خليفة حفتر نجل قائد عملية الكرامة اعتقلت 15 شخصا في بلدة قمينس غرب مدينة بنغازي.

وأوضح المصدر أن بعض المعتقلين كانوا من ضمن مجموعات طالبت بالإفراج عن وكيل وزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني الليبية فرج قعيم المعتقل لدى قوات عملية الكرامة.

وفي السياق ذاته أكد مصدر محلي في بلدة قمينس أن الكتيبة قامت بحملة مداهمة وتفتيش لعدد من المنازل في المنطقة.

وكانت مجموعات غاضبة من المواطنين قد أغلقت الطريق الساحلي شرق بنغازي أكثر من مرة خلال الشهرين الماضيين وقاموا بإحراق الإطارات في منطقة برسس وطالبوا بإطلاق سراح وكيل وزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني فرج قعيم.

ورفع المواطنون المحتجون شعارات مناهضة لعملية الكرامةوقائدها خليفة حفتر، ونددوا باستمرار اعتقال فرج قعيم، وطالبوا بإطلاق سراحه على الفور.

وخلال وقفات احتجاجية في قمينس وسلوق وبنغازي وعدد من المناطق الأخرى طالب بعض المنتمين إلى قبيلة العواقير وهي إحدى أكبر القبائل في شرق ليبيا بالإفراج عن قعيم المعتقل منذ مدة، كما طالب أعيان ومشائخ القبيلة حفتر بالإفراج عنه ولكن الأمر لم يتحقق حتى الآن.

وبعد إغلاق الطريق في برسس خلال شهر فبراير الماضي تعهد عميد بلدية توكرة وعضو مجلس النواب الليبي سعيد اسباقة أنهما سيبذلان جهودهما في فض الاحتجاجات التي تسببت في إغلاق الطريق الساحلي وتعهدا بتوصيل مطالب المحتجين إلى قائد عملية الكرامة خليفة حفتر.

الجدير بالذكر أن وكيل وزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني فرج قعيم معتقل لدى قيادة عملية الكرامة منذ نوفمبر الماضي، وذلك بعد أن قامت مجموعات مسلحة تابعة للعملية بالسيطرة على بوابة برسس واحتجاز قعيم

وقامت قوات عملية الكرامة بعد احتجاز قعيم بهدم بوابة برسس والتي يعتبرها أبناء قبيلة العواقير رمزا لـ”نضالهم وصمودهم خلال الحرب على الجماعات الإرهابية” لا سيما وأنها تعرضت عدة مرات لهجوم بسيارة مفخخة خلال السنوات الماضية.

وكان مسؤول الإعلام في مكتب وكيل وزارة الداخلية عبدالعزيز العقوري قد قال عقب حادثة احتجاز قعيم إن الطائرات الحربية التابعة لعملية الكرامة استهدفت بلدة برسس الواقعة شرق ليبيا بالقصف، مشيرا إلى وقوع خسائر مادية وبشرية لم يجر حصرها.

وأدانت حكومة الوفاق الوطني الليبية التصعيد العسكري في مدينة بنغازي ودعت إلى التهدئة ووقف القتال على خلفية تلك المواجهات في ذلك الوقت.

بينما حذر رئيس الأركان العامة التابع للبرلمان والموالي لعملية الكرامة عبدالرازق الناظوري من أن قيادة العملية تُحذِّر من التعامل مع أي جسم تابع للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، وقال إن قيادة العملية لن تتوانى في الضرب بيد من حديد مع أي جهة تحاول شق الصف وإثارة الفتنة حسب تعبيره.

وجاء اعتقال فرج قعيم بعد اتهامات أطلقها لقيادة عملية الكرامة بتدبير محاولة اغتياله التي جرت قبل الاعتقال بأسبوع واحد، ودعا قعيم – الذي كان أحد القادة المتحالفين مع حفتر – القبائل وقادة الجيش إلى حضور اجتماع وتفويض قائد جديد للجيش، واستبعاد خليفة حفتر من قيادة عملية الكرامة.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

بعد منح الإعتمادات للتجار هل لاحظت إنخفاضاً في أسعار السلع التموينية؟

نعم - 0%
إلى حد ما - 19.6%
لا - 78.3%

مجموع الأصوات: 46
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع