أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الإثنين 16 يوليو 2018.

المغرب: نقف إلى جانب ليبيا وندعم المصالحة بين فرقائها

 

أكد رئيس مجلس النواب المغربي، الحبيب المالكي، امس الإثنين، وقوف بلاده إلى جانب ليبيا، ودعمها المصالحة بين فرقائها. جاء ذلك خلال لقائه نظيره الليبي، عقيلة صالح، في العاصمة الرباط.

ونقل بيان صادر عن رئاسة مجلس النواب المغربي عن "المالكي" قوله: "إن القطر الليبي الشقيق يمر بمرحلة انتقال ديمقراطي قد تعتريها بعض الصعوبات (..) رغم دقة المرحلة وخصوصيتها (فإن المغرب) يأمل أن تفتح آفاق جديدة في سبيل تحقيق ما يصبو إليه الشعب الليبي من استقرار ورفاهية".

وأضاف المالكي أن بلاده قامت بجهود لتمكين البلاد من تجاوز الأوضاع الحالية، توجت باتفاق "الصخيرات"، الذي دعمت مساره وصولًا إلى التوقيع عليه بين الفرقاء في ديسمبر/كانون الأول 2015. وتابع: "المغرب يعتبر استقرار ليبيا جزءًا من استقراره، كما يعتبر وحدتها جزءًا من وحدته".

وفي وقت سابق اليوم، وصل كل من "صالح"، "خالد المشري"، رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي، إلى العاصمة المغربية، كلًا على حدة، في زيارة لم تعلن مدتها. وفي مؤتمر صحفي عقب وصوله، رحب رئيس مجلس النواب الليبي، بلقاء رئيس المجلس الأعلى للدولة، بعد أن أعلن الأخير، أمس، عن اللقاء، الذي يأتي في إطار محاولة الاتفاق على آلية لاختيار "مجلس رئاسي فعال".

وفي 17 ديسمبر/ كانون الأول 2015، وقع الفرقاء الليبيون اتفاقا سياسيا بمنتجع الصخيرات بالمغرب، تمخض عنه مجلس رئاسي لحكومة الوفاق الوطني، ومجلس أعلى للدولة (هيئة استشارية)، إضافة إلى تمديد عهدة مجلس النواب، باعتباره الجسم التشريعي للبلاد. 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

بعد منح الإعتمادات للتجار هل لاحظت إنخفاضاً في أسعار السلع التموينية؟

نعم - 0%
إلى حد ما - 19.6%
لا - 78.3%

مجموع الأصوات: 46
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع