أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الجمعة 25 مايو 2018.

البرلمان الأوروبي يطالب بإجراء انتخابات ليبيا بحلول نهاية ألفين وثمانية عشر

 

قال البرلمان الأوروبي، إن الإطار الممكن الوحيد لحل الأزمة في ليبيا هي خطة الأمم المتحدة الحالية.

ودعا البرلمان الأوروبي في قرار اعتمدته لجنة الشؤون الخارجية إلى إجراء الانتخابات في ليبيا قبل نهاية 2018، مطالبًا في الوقت نفسه بـ«حماية المهاجرين واللاجئين بشكل أفضل».

وقال البرلمان الأوروبي في القرار الذي قدمه النائب الاشتراكي الإيطالي بير أنطونيو بانزيري، إن ليبيا بحاجة إلى حكومة ذات توافق وطني واسع.

وفي التوصية التي تم تمريرها بأغلبية 45 صوتًا دون معارضة أي نائب، مع امتناع 4 أعضاء عن التصويت، دعا أعضاء البرلمان الأوروبي، مجلس الاتحاد الأوروبي ودائرة الخدمة الخارجية إلى ضمان أقوى دعم لخطة عمل الأمم المتحدة الخاصة بليبيا – وهو حالياً الإطار الممكن الوحيد لحل الأزمة، وإلى التأكد من الاتفاق على ترتيب انتقالي قبل الانتخابات لتعزيز شرعية الحكومة الجديدة؛ ودعم عقد مؤتمر وطني داخل ليبيا بهدف التوصل إلى اتفاق بين مختلف الأطراف الليبية على خطوات محددة لإكمال عملية الانتقال.

وشدد النواب الأوروبيون على أن «الليبيين يقودون عملية الاستقرار ويقررون الشكل المستقبلي لولايتهم وتكريس أموال الاتحاد الأوروبي بشكل فعال في المشاريع التي تساعد الشعب الليبي والمجتمع المدني، وضرورة تعطيل نموذج العمل للمهربين».

وأكدوا أنه ينبغي تحسين حماية المهاجرين واللاجئين في ليبيا وظروفهم في مراكز الاحتجاز وزيادة القدرة على البحث والإنقاذ للأشخاص الذين يعانون من «الكرب».

كما طلبوا من مجلس الاتحاد الأوروبي والمفوضية ودائرة العمل الخارجي تعزيز الجهود الدولية الرامية إلى تفكيك شبكات تهريب المهاجرين والاتجار بالبشر وتعطيل نموذج الأعمال الخاص بالمهربين.

وقال مقرر البرلمان بيير أنطونيو بانزيري عقب التصويت إن «هذا التقرير لم يقتصر فقط على تقديم صورة واقعية عن الوضع في ليبيا؛ بل أردنا من خلاله تحديد المسار الذي يجب أن نتبعه لمحاولة الخروج من الأزمة وينبغي أن تكون عملية إعادة الإعمار في ليبيا في إطار استراتيجية إقليمية أوسع لمعالجة العديد من المشاكل، مثل نزع سلاح الميليشيات والهجرة وانتهاكات حقوق الإنسان».

أضف تعليق


كود امني
تحديث

بعد منح الإعتمادات للتجار هل لاحظت إنخفاضاً في أسعار السلع التموينية؟