أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأربعاء 15 أغسطس 2018.

المشري: التدخلات الخارجية تؤثر سلبًا على العملية السياسية في ليبيا

 

التقى رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، امس الإثنين، السفير السويدي لدى ليبيا «فريدريك فلورن» في مقر المجلس بالعاصمة طرابلس؛ لبحث تطورات المشهد السياسي في ليبيا، والعلاقات الثنائية بين البلدين.

وأشاد المشري، وفق بيان المكتب الإعلامي للمجلس الأعلى للدولة، بـ«الدور المحايد والإيجابي» الذي تلعبه دولة السويد، داعيًا المجتمع الدولي إلى «إيقاف التدخلات الخارجية والإقليمية التي تؤثر بشكل سلبي على جهود الحوار والعملية السياسية في ليبيا».

من جانبه هنّأ السفير السويدي بنتائج انتخابات المجلس الأعلى للدولة، مشيداً بـ«النهج الديمقراطي»، ومجددًا دعم بلاده لخطة عمل الأمم المتحدة ومساعي الحوار والمفاوضات بين مجلسي النواب والدولة في إطار الاتفاق السياسي، مبدياً تطلعه لتمهيد الطريق وتهيئة الظروف للاستحقاقات الديمقراطية القادمة.

وانتخب المجلس الأعلى للدولة خالد المشري رئيسًا للمجلس خلفًا لعبد الرحمن السويحلي الذي ترأس المجلس في دورتين سابقتين آخرهما عام 2016، ليتولى مهمة جديدة محاطة بالمخاوف لإنقاذ المفاوضات السياسية ومناقشات تعديل الاتفاق السياسي.

وطرح المبعوث الأممي غسان سلامة في 20 سبتمبر الماضي، خطة من أجل المُضي قدمًا لإعادة إحياء العملية السياسية في ليبيا، عبر ثلاث مراحل تبدأ بتعديل الاتفاق السياسي، وتنظيم مؤتمر جامع لإقرار دستور دائم للبلاد استعدادًا لإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

بعد منح الإعتمادات للتجار هل لاحظت إنخفاضاً في أسعار السلع التموينية؟

نعم - 0%
إلى حد ما - 19.6%
لا - 78.3%

مجموع الأصوات: 46
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع