أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الإثنين 16 يوليو 2018.

عملية "الكرامة" رسخت الانقسام في ليبيا

 

منذ أربعة أعوام اندلع الصراع السياسي والمسلح على السلطة في ليبيا وما من حلول حاسمة تنهي أزمة البلاد حتى الآن ما يعرف بعملية الكرامة التي أعلنها اللواء المتقاعد خليفة حفتر في السادس عشر من مايو أيار عام 2014 بدعوى مكافحة ما سماه الإرهاب كانت التحرك المسلح الذي أشعل شرارة الصراع والانقسام السياسي والمؤسسي والذي أدخل البلاد في نفق الفوضى والدم ولم تخرج منه حتى الآن وفي الخامس عشر من أكتوبر تشرين أول من العام نفسه شهدت الأحياء السكنية داخل بنغازي حرب الشوارع حيث أغلق مسلحون موالون لحفتر الطرق وهاجموا مقرات لمجلس شورى ثوار بنغازي ولاحقا هجروا الأسر المناوئة لحفتر وحرقوا بيوتها واستولوا عليها حسب ما يقول هؤلاء السكان ولمرات عدة حاول المجتمع الدولي نزع فتيل الصراع في ليبيا بحث أطراف الأزمة على التوصل إلى اتفاق لتقاسم السلطة وتوجت هذه الجهود باتفاق الصخيرات الذي انبثقت منه سلطة حاكمة منحها المجتمع الدولي الشرعية السياسية لكن حفتر لم يرق له الاتفاق فعمل على عرقلته مستندا إلى الدعم الإماراتي والمصري سياسيا وعسكريا كانت كلفة الصراع بالنسبة لليبيين باهظة حيث تراجع اقتصاد البلاد وازدادت الأوضاع المعيشية تدهورا ارتفاعا في الأسعار وانعدام السيولة المصرفية وهبوط لقيمة الدينار الليبي أمام العملات الأجنبية وزادت التدخلات الإقليمية والدولية الداعمة لحفتر من تعقيد الأزمة في ظل عدم قدرة الليبيين حتى الآن على الوصول إلى إجماع وطني يمنع هذه التدخلات ويصل بالبلاد إلى مرفأ الاستقرار

أضف تعليق


كود امني
تحديث

بعد منح الإعتمادات للتجار هل لاحظت إنخفاضاً في أسعار السلع التموينية؟

نعم - 0%
إلى حد ما - 19.6%
لا - 78.3%

مجموع الأصوات: 46
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع