أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الخميس 21 يونيو 2018.

ليبيا: السراج يبحث أوضاع الجنوب... والحكومة تنفي محاصرة مقرها

الرئيسية

بحث فائز السراج، رئيس المجلس الرئاسي، مع أمراء المناطق العسكرية التابعة له، أمس، آخر تطورات الأوضاع الأمنية في الجنوب، في وقت نفت فيه حكومة الوفاق الوطني قيام مسلحين بمحاصرة مقرها في العاصمة الليبية طرابلس.

وطبقاً لبيان أصدره مكتب السراج، فقد تناول الاجتماع مع قادة المناطق العسكرية، وهم اللواء محمد الحداد آمر المنطقة الوسطى، واللواء أسامة الجويلي آمر المنطقة العسكرية الغربية، واللواء عبد الباسط مروان آمر منطقة طرابلس العسكرية، مستجدات الوضع الأمني في المنطقة الجنوبية، وعرض أمراء المناطق ما تم اتخاذه من إجراءات لتجهيز القوة العسكرية، التي صدر قرار بتشكيلها لحماية وتأمين المنطقة.

كما التقى السراج أمس جوزيبي بيروني، سفير إيطاليا لدى ليبيا، الذي جدد دعم بلاده لحكومة الوفاق، وتأييد بلاده لمبادرة المبعوث الأممي غسان سلامة، وللمسار الديمقراطي الذي يفضي لانتخابات رئاسية وبرلمانية.



وراجت مساء أول من أمس، شائعات وتقارير غير رسمية، تفيد بقيام ميليشيات مسلحة، معظمها موالٍ لحكومة السراج، بتحركات عسكرية مفاجئة، بعد تصاعد الغضب الشعبي والإعلامي ضدها، على خلفية تقرير لديوان المحاسبة اتهمها بالفساد المالي والإداري.

ونفت «فضائية ليبيا» الرسمية التابعة للحكومة، المدعومة من بعثة الأم المتحدة، ما وصفته بشائعات متداولة حول الهجوم على مقرها في العاصمة طرابلس، ونقلت عن مصدر أمني رسمي تأكيده عدم صحة ما أشيع عن الهجوم على المقرات الحكومية، لافتاً في المقابل إلى أن الأوضاع الأمنية بالعاصمة طرابلس «جد طبيعية ولا وجود لأي قلاقل»، على حد تعبيره. وقالت وزارة الداخلية في حكومة السراج أمس، إنها تنفي الأخبار والشائعات، التي بثتها بعض القنوات الإعلامية، وصفحات التواصل الاجتماعي باقتحام مقر ديوان رئاسة الوزراء من قبل مجموعة مسلحة، لافتة إلى أن «هذا الخبر عارٍ عن الصحة، وأزمة مفتعلة ومصطنعة، الغرض منها زعزعة الأمن داخل العاصمة طرابلس».

من جهة أخرى، نفى إبراهيم بوشناف وزير الداخلية بالحكومة المؤقتة، التي تدير منطقة شرق ليبيا، أن يكون قد أصدر قراراً يقضي بإقالة مدير الإدارة العامة لمكافحة الإرهاب العقيد عادل مرفوعة على خلفية تصريحاته، التي أدلى بها حيال التفجير الإرهابي، الذي استهدف بنغازي يوم الماضي.

ونقلت وكالة الأنباء الموالية للسلطات في المنطقة الشرقية عن مصدر مسؤول في وزارة الداخلية قوله إن بوشناف لم يصدر أي قرار بإقالة مرفوعة، لافتاً إلى أن الإدارة التي يترأسها لا تتبع لوزارة الداخلية.

إلى ذلك، قال مصدر محلي وموظفو إغاثة إن أكثر من 100 مهاجر من شرق أفريقيا فروا من مهربين، كانوا يحتجزونهم قرب مدينة بني وليد الليبية في وقت سابق هذا الأسبوع، وأفادت تقارير بسقوط بعضهم قتيلاً أو جريحاً خلال هذه العملية.

وقالت المنظمة، مساء أول من أمس: «نجح عدد كبير من المهاجرين واللاجئين في الهرب من تجار البشر، الذين كانوا يحتجزونهم في سجن سري في غرب منطقة بني وليد»، مشيرة إلى تعرض كثير منهم لإطلاق النار خلال محاولتهم الفرار، فيما أُحيل 25 منهم إلى مستشفى بني وليد العام. وأضافت المنظمة في بيان لها أن الناجين، وبشكل خاص القادمين من إريتريا وإثيوبيا والصومال، أبلغوا أنهم كانوا في قبضة تجار البشر، الذين باعوهم لعدة مرات بين بني وليد ونسمة، فيما كانوا يسعون إلى طلب اللجوء في أوروبا. وأضافت: «لقد أخبرونا أن ما لا يقل عن 15 شخصاً لقوا حتفهم عندما كانوا يحاولون الهروب، لكن لا يمكننا تأكيد حصيلة الوفيات حتى الآن. وأعلمونا أن ما لا يقل عن 40 شخصاً (غالبيتهم من النساء) بقوا داخل السجن السري لأنهم خافوا من الفرار، أو لم يتمكنوا من ذلك».

واعتبرت المنظمة أن «هذه الكارثة الأخيرة ما هي إلا مثال آخر عن الأعمال الفظيعة المستمرة، التي يعاني منها المهاجرون واللاجئون خلال عبورهم من ليبيا»، مشيرة إلى أنه لا يمكن لطواقم المنظمة الوصول إلى السجون السرية في منطقة بني وليد، ولا يعرف عدد الأشخاص العالقين فيها.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

بعد منح الإعتمادات للتجار هل لاحظت إنخفاضاً في أسعار السلع التموينية؟

نعم - 0%
إلى حد ما - 19.6%
لا - 78.3%

مجموع الأصوات: 46
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع