أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأحد 22 يوليو 2018.

ليبيا: حرس المنشآت النفطية يطالب بحماية دولية

طالب جهاز حرس المنشآت النفطية الليبية بقيادة إبراهيم الجضران المجتمع الدولي بتوفير حماية للمدنيين في منطقة الهلال النفطي وفي شرقي البلاد وجنوبها بشكل عام من انتهاكات وجرائم قوات خليفة حفتر. وقال العاملون في الجهاز في بيان إن قوات حفتر عقب سيطرتها على الهلال النفطي هجّرتهم من مناطقهم وعرضت بعضهم للاعتقال التعسفي والإخفاء القسري. وأوضحوا أن هدفهم الآن هو العودة إلى ديارهم بسلام. وأضاف البيان أن المنشآت النفطية الواقعة تحت سلطة الجضران مفتوحة أمام المؤسسة الوطنية للنفط كي تمارس عملها. يأتي ذلك بعد يومين من إعلان الجضران أن قواته أحكمت سيطرتها على ميناءي السدرة وراس لانوف اللذين يعدان من أهم موانئ تصدير النفط في ليبيا، وسبق له أن سيطر على الموانئ النفطية لعدة سنوات قبل أن يفقد السيطرة عليها في سبتمبر 2016 لصالح قوات حفتر. وقالت مصادر ليبية إن حفتر يحشد قوات عسكرية وأمنية في مدينة أجدابيا وشرقي ميناء البريقة لاستعادة السيطرة على الهلال النفطي

ليبيا: حرس المنشآت النفطية يطالب بحماية دولية

. بالتزامن، شنت أجهزة أمنية موالية لحفتر في مدينتي أجدابيا والبريقة حملة لاعتقال أنصار الجضران. وأعلنت المؤسسة الليبية للنفط إجلاء العاملين في ميناءي راس لانوف والسدرة حفاظا على سلامتهم. وقدرت المؤسسة حجم الخسائر بأكثر من 240 ألف برميل من النفط، مشيرة إلى تأجيل دخول ناقلة نفط كان من المفترض أن تصل إلى ميناء السدرة. وفي بيان لها طالبت المؤسسة الليبية للنفط «قوات إبراهيم الجضران ومن معه بالخروج الفوري المباشر دون أي قيد أو شرط لتفادي كارثة بيئية ودمار للبنية التحتية». ودعت مؤسسة النفط جميع الجهات إلى عدم استخدام قطاع النفط في اللعبة السياسية، وإبقائها بعيدا عن جميع النزاعات، معتبرة أن المنشآت النفطية هي ملك الشعب وتمثل قوت ومستقبل الليبيين.

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

بعد منح الإعتمادات للتجار هل لاحظت إنخفاضاً في أسعار السلع التموينية؟

نعم - 0%
إلى حد ما - 19.6%
لا - 78.3%

مجموع الأصوات: 46
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع