أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الخميس 22 يونيو 2017.

المركزُ الليبيّ لحرية الصحافة يطلق حملةً بعنوان “أنـا صحـفـي .. أنا مسؤول” مواكبةً لليوم العالمي لحرية الصّحافة

يعتزم المركز الليبي لحرية الصحافة إطلاق حملة إعلامية في اليوم العالمي لحرية الصحافة في الثالث من مايو وذلك تحت شعار “أنـا صحـفـي ،،، أنا مسؤول” .

وأوضح المركز في بيان له عبر موقعه الرسمي، أن الحملة جاءت للتأكيد على قيم الصحافة الأخلاقية المتمثلة في الموضوعية والنزاهة المهنية التي تنبذ الخطاب الكراهية والعنف وتلتزم بمعايير المهنية السامية، وذالك بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة.

وذكر المركز أن وسائل الإعلام الليبية ما تزال تعاني من تشظي كبيرة واستفحال خطاب الكراهية والعنف والتضليل الإعلامي الذي تمارسه ناهيك عن التغطية السيئة لقضايا الإرهاب والتشجيع عن الاقتتال القبلي والعرفي مع استمرار غياب المعايير المهنية التي تنظيم القطاع.

وأشار إلى أن العديد من الصحفييين الليبيين يواجهون ضغوطات مهنية كبيرة يمارسها أصحاب المال السياسي والقبلي المتحكم في إدارة توجيه الخطاب الإعلامي وفقاً لرغباتهم، الأمر الذي ينسف جهود دعم إستقلالية وسائل الإعلام وزاد من حدة الإخلالات المهنية التي تمارس عند إنتاج المحتوي الصحفي والإعلامي.

وقالت منسقة الحملات لدى المركز الليبي لحرية الصحافة ريما الأخضـر: إن فكرة الحملة جاءت لتحسيس الصحفيين والإعلاميين بمختلف الوسائل الإعلامية بمدى الأخطاء المهنية التي يرتكبونها في إنتاجاتهم الصحفية وحثهم للالتزام بأكبر قدر من الأخلاقيات والمعايير المهنية وأنهم صحفيون وليسوا نشطاء سياسيين .

يشار إلى أن الحملة المٌكثفة تستمر لعدة أيـام وتستهدف ما يقارب 500 صحفي ليبي من خلال نشر مواد إعلامية توعوية عبر المنصات الإعلانية، بالإضافة لعقد مؤتمر واسـع للبحث واقع الحريات الإعلامية والمسؤولية الاجتماعية في اليوم العالمي لحرية الصحافة في طرابلس. (وال – طرابلس) ع م

أضف تعليق


كود امني
تحديث

هل توافق على اعتماد نظام التأمين الصحي عوضاً عن النظام الصحي المجاني مع تحسين مستوى الخدمات؟

أوافق - 72.4%
لا أوافق - 3.4%
أوافق بشروط - 17.2%

مجموع الأصوات: 29
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع