أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : السبت 21 يوليو 2018.

تنسيق إسرائيلي مع حفتر في الجنوب الليبي

العربي الجديد
 
يشبه بعضهم شخصية اللواء المتقاعد خليفة حفتر بشخصية رفيقه السابق معمر القذافي، فهو مثله ذو طبع مزاجي متقلب بشكل كبير، حتى إن سلسلة علاقاته التي تصل إلى حدّ التطبيع مع هذه الدولة أو تلك، سرعان ما يفتر بعضها، ليشبك حفتر علاقات مع حلقة أخرى.

واقتربت كلّ من الجزائر ومصر والإمارات وفرنسا وروسيا من حفتر بشكل كبير، وقدمت له الدعم سياسياً، وبعضها عسكرياً. لكن علاقته ببعضها شابها التوتر، بسبب عدم استقرار قراراته، منها مثلاً علاقته مع الجزائر التي وصلت إلى حد حصوله على شحنة أسلحة من هذا البلد، بحسب تسريبات منتصف عام 2016. كما أنه اقترب بشكل نسبي من إدارة دونالد ترامب، إبان توليه رئاسة الولايات المتحدة، وأخيراً فرنسا التي استضافته للعلاج، بعدما كاد المرض يودي بحياته، لكنه في ما يبدو خرج عن بيت طاعتها.

ويبدو اليوم أن اتجاه حفتر عاد مجدداً نحو إسرائيل، إذ أكدت مصادر مقربة منه عقده لقاءً مطولاً مع ضابط استخبارات إسرائيلي مطلع الشهر الماضي في العاصمة الأردنية عمّان، لـ"تعميق التنسيق الأمني بينه وبين إسرائيل"، وهو تنسيق سبق أن تحدثت عنه مصادر إعلامية غربية، وعن أن إسرائيل قدمت للواء المتقاعد الدعم الاستخباري، وربما العسكري أيضاً، مرات عدة، خلال السنوات الماضية.

تنسيق إسرائيلي مع حفتر في الجنوب الليبي

أضف تعليق


كود امني
تحديث

بعد منح الإعتمادات للتجار هل لاحظت إنخفاضاً في أسعار السلع التموينية؟

نعم - 0%
إلى حد ما - 19.6%
لا - 78.3%

مجموع الأصوات: 46
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع