أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الخميس 20 سبتمبر 2018.

الصين تواجه حرب اقتصادية فى ليبيا

لقطه من الفيديو

قالت الدكتورة نادية حلمي، أستاذ العلوم السياسية والمتخصصة في الشئون الصينية، نظرا لبعد دولة الصين عن أى لعبة سياسية لفترات كثيرة جعلها تكتشف أن مصالحها الاقتصادية والتجارية واستثماراتها الضخمة، التى تقدر بمئات المليارات قد تعرضت للخطر فى المنطقة وخاصة بعد الأزمة الليبية والتى تأثرت بها، حيث وجدت الحكومة الصينية أنه كان لابد من إيجلاء أكثر من 40 ألف عامل صيني فضلا عن إغلاق وتشريد آلاف العمالة الصينية، سواء المتواجدين فى ليبيا واليمن ودول كثيرة تعرضت لثورات الربيع العربي.
وأضافت "حلمي" خلال لقائها ببرنامج وراء الحدث الذي يذاع على فضائية الغد، مع الإعلامي أحمد بصيلة، أن كل هذة الأشياء سبب صدمة لحكومة بكين ودعاها للتفكير جديًا وهو كيف يمكن أن تلعب دورًا فى سياسيًا واستراتيجيًا ومحوريًا بمنطقة الشرق الأوسط.
وأشارت إلى أن هناك كلمة "الركوب بالمجان" بمعنى أن الخبراء الصينين كانوا لفترة طويلة مطمئنين بان الولايات المتحدة الأمريكية تمارس دورًا أمنيًا فى المنطقة من خلال القواعد العسكرية الموجودة والمنتشرة فى المنطقة خاصة فى عدد من الدول الخليجية، وبذلك يعتقدون وجود أمريكا بقواعدها فى المنطقة حماية للمصالح الاقتصادية بالمنطقة.
وأوضحت أن واشنطن هى من تنوب عن حكومة بكين فى الدفاع عن مصالحها الاقتصادية، وتحقيق أكبر قدر من الاستقرار فى المنطقة، ولكن ما يحدث بعد ثورات الربيع العربي، حيث الصينيون لا ينظرون إلى الربيع العربي على أنها ثورة بل يقولون الاضطرابات العربية، أو الأحداث العربية فهم لا يسمونها ثورات، مشيرة إلى أن كل هذا أقلقت الاستثمارات الصينية فى المنطقة.

بعد منح الإعتمادات للتجار هل لاحظت إنخفاضاً في أسعار السلع التموينية؟

نعم - 0%
إلى حد ما - 19.6%
لا - 78.3%

مجموع الأصوات: 46
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع