أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأحد 22 يوليو 2018.

وضع الدستور قبل الانتخابات الليبية

أجرى موقع "عين ليبيا " دراسة استطلاعيه للرأي العام عبر موقعه الإلكتروني حول "79% من المصوتين يُفضلون وضع دستور قبل الانتخابات؟

طالب رواد موقع «عين ليبيا» مؤخراً بضرورة وضع دستور للبلاد بشكل عاجل قبل الخوض في غمار الانتخابات المرتقبة في شهر سبتمبر القادم وجاءت مطالبات قراء وزوار الموقع عن طريق استفتاء إلكتروني قامت به «عين ليبيا» عبر الانترنت رصد آراء مجموعة كبيرة من الأشخاص طالب معظمهم بالدستور أولاً فيما طالب عدد بسيط منهم بالخوض في الانتخابات ومن ثم الإلتفات إلى دستور تضعه الحكومة الجديدة والرئيس المُنتخب وخلص الاستفتاء إلى تصويت 79% لصالح صياغة دستور موحد للبلاد قبل الانتخابات فيما صوت 21% للانتخابات أولاً لتدارك الوقت وتعبئة الفراغ السياسي في البلاد، مُفسرين اختيارهم بأن وضع دستور عام وشامل ربما يأخذ وقتاً طويلاً تتدهور فيه الأوضاع أكثر فأكثر، وفي تصريح خاص أكد عضو الهيئة التأسيسية للدستور الدكتور «الهادي أبو حمزة» ضرورة التمسك بإكمال المسار الدستوري والمضي فيه حتى النهاية دون تردد، مضيفاً أن أي عرقلة للمسار الشعبي الذي انتخب الهيئة التأسيسية للدستور هو إلغاء لمنهج الاحتكام، ومؤكداً في الوقت نفسه على أن الإعلان الدستوري والاتفاق السياسي الليبي لا يسمحان بأي عملية انتخابية سابقة على الاستفتاء على الدستور حسب قوله.. يُذكر أنه بالرغم من الاتفاق على إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية أواخر العام الحالي كحل مفترض للأزمة الليبية، إلا أن التطورات الميدانية التي تلت مؤتمر باريس أكدت أن الاتفاق يبدو عسير التنفيذ، لأن القوى الدولية التي تتصارع على الساحة الليبية، أو بالأحرى على الثروة الليبية بواسطة قوى محلية لم تستكمل مخططاتها بعد، والمطلوب المزيد من المواجهات والمعارك على حساب استقرار ليبيا والليبيين.

بعد منح الإعتمادات للتجار هل لاحظت إنخفاضاً في أسعار السلع التموينية؟

نعم - 0%
إلى حد ما - 19.6%
لا - 78.3%

مجموع الأصوات: 46
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع