أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأحد 09 ديسمبر 2018.

إيطاليا تساهم بـخمسومئة ألف يورو لدعم الجهود الأممية للمصالحة في ليبيا

 

ساهمت الحكومة الإيطالية، بمبلغ 500 ألف يورو لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في ليبيا لدعم جهود المصالحة الوطنية، بحسب ما ذكر الموقع الرسمي للبرنامج.

وجاء ذلك خلال توقيع اتفاقية في احتفالية أقيمت الخميس بمقر السفارة الإيطالية في طرابلس، بين السفير الإيطالي لدى ليبيا جيوسيبي بيروني، والمدير القطري لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في ليبيا سلطان حاجييف، لدعم جهود المصالحة المحلية والوساطة في ليبيا.

وتأتي اتفاقية التمويل كجزء من مشروع “نحو المصالحة الوطنية في ليبيا”، والتزام الحكومة الإيطالية بمبلغ 500 ألف يورو لتعزيز دور الوسطاء المحليين والمجتمع المدني والشباب والنساء والزعماء الدينيين في جهود المصالحة من خلال سلسلة من أنشطة بناء القدرات ومن خلال توطيد شبكة نشطة ودرب من صانعي السلام المحليين، تشمل أيضا مجموعة خاصة بالنساء.

وأشار السفير الإيطالي لدى ليبيا جيوسيبي بيروني خلال حفل التوقيع، إلى أن التعامل مع مظالم المجتمعات من خلال الحوار هو الفرضية اللازمة لعملية سياسية شاملة تؤدي إلى الاستقرار والازدهار في ليبيا.

وأكد بيروني، أن تطوير القدرات والمهارات اللازمة على المستوى الشعبي، بما في ذلك النساء والشباب في هذا الجهد الوطني الحقيقي، هو مفتاح تمكين المجتمعات المحلية، موضحا أنه من خلال هذا البرنامج تقدم إيطاليا مرة أخرى دعمها الواقعي للجهد الذي تقوده الأمم المتحدة نحو السلام للشعب الليبي.

من جانبه، قال المدير القطري لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في ليبيا سلطان حاجييف: “نحن ممتنون لشركائنا الإيطاليين لدعمهم المستمر لجهود التنمية في ليبيا، مؤكدا أن إيطاليا كانت ولا تزال واحدة من شركائهم الدوليين المهمين في ليبيا.

وأضاف حاجييف، أن عملية المصالحة ليست سهلة أبداً، ولكنها حيوية للسلام والاستقرار في ليبيا، معربا عن أمله في أن تسهم هذه المساهمة القيمة من نظرائهم الإيطاليين في تعزيز عمليات الوساطة والتأثير إيجابًا في المصالحة المحلية بالبلاد، حسب قوله.

يذكر أن هذا المشروع يسعى إلى تحقيق “المصالحة الوطنية في ليبيا” الذي تم تنفيذه بالاشتراك بين برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، بمساعدة السلطات الوطنية والمحلية الليبية والمجتمع المدني والشركاء الآخرين في جهودها الرامية إلى تعزيز رؤية شاملة للمصالحة الوطنية.

برأيك ماهو المسبب الرئيسي للإزدحام المروري؟