أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأربعاء 14 نوفمبر 2018.

“إندبندنت”: ليبيا تغرق في الفقر بعد ضياع أموال النفط

 

نشرت صحيفة “إندبندنت” البريطانية، تقريرًا عن الأوضاع في ليبيا، مشيرة إلى أن الدولة الغنية بالنفط تعاني من الفقر، بعدما مرت بالعديد من الصراعات في الأونة الأخيرة.

وأكدت الصحيفة أن ليبيا هي الدولة الوحيدة “الملعونة” بمصادرها الغنية، مؤكدة أنه بالرغم من حيازتها على مخزونات النفط في إفريقيا، والعاشر في العالم، تعاني من الفقر المدقع.

وأوضحت “إندبندنت” أن الأسباب خلف الفقر الذي تعاني منه ليبيا، أنها عاشت في حرب وفساد، إضافة إلى أن الدولة حُكمت بقبضة معمر القذافي الحديدية، مشيرة إلى أنه حتى بعد إقصاء العقيد الليبي إلا أنها عانت من حرب أهلية بدءًا من 2014.

الصراع الحالي في ليبيا يدور بين مسلحين كل منهم يسعى للتحكم في مصادر الدولة، بزعم محاربة الإرهاب التطرف، لتمكين أنفسهم من النفط الليبي الذي يكون 95% من صادرات الدولة.

تخطي انتاج ليبيا من النفط والغاز، معًا، مليون برميل يوميًا، وسط تخوفات من دول أعضاء في أوبك من أن هذه الزيادة قد تعيق جهود المنظمة في تقليل المعروض العالمي من النفط.

وتخطى إجمالي إنتاج ليبيا من النفط الخام والغاز، مليون برميل يوميًا، منهم 800 ألف برميل يوميًا من الخام، ونحو 250 ألف مكافئ برميل من الغاز.

بحسب الصحيفة البريطانية، فإن نسب الفساد والتي أصبحت مسئولة عن فقر الدولة، زادت بمعدلات غير مسبوقة، حيث أكد منظمة الشفافية الدولية، أن ليبيا تحتل المركز التاسع من بين 180 أمة.

وفقا التقرير السنوي الصادر عن هذا العام، عن المنظمة الدولية لمكافحة الفساد في دول العالم كانت ليبيا في تذيل الترتيب حيث وضعت في ترتيب 170 من أصل 176 دولة في المستوي العالمي مساوي في ذلك السودان واليمن.

وأكدت “إندبندنت” أن واحدة من أكبر الأضرار التي جلبت كوارث لليبيا، أن “عناصر الفساد” تفرقت بين الحكومة والسوق السوداء، ففي الوقت الذي يصل فيه الدولار الأمريكي إلى 1.3 دينار في البنوك الليبية، وصل في السوق السوداء إلى 7 دينار.

وأشارت إلى أن الدولة لا تزال تغرق في الفقر وعدم الاستقرار، نتيجة ذهاب أموال النفط إلى حسابات البنوك الأجنبية.

 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

بعد منح الإعتمادات للتجار هل لاحظت إنخفاضاً في أسعار السلع التموينية؟

نعم - 0%
إلى حد ما - 19.6%
لا - 78.3%

مجموع الأصوات: 46
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع