أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الخميس 22 نوفمبر 2018.

نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني المجبري ينسحب من المجلس الرئاسي

أعلن نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فتحي المجبري، انسحابه من المجلس الرئاسي، داعيا كل الوزراء الشرفاء الذي انظموا إلى حكومة الوفاق الوطني الانسحاب من الحكومة والخروج من طرابلس.

جاء إعلان انسحاب المجبري في برنامج حواري ضم نائب رئيس المجلس الرئاسي علي القطراني وعدد من أعضاء مجلس النواب بثته عدة قنوات ليبية اليوم الأربعاء، وأشار المجبري خلاله إلى أنه يجري مشاورات مع مختلف الأطراف السياسية لاتخاذ موقف واضح، مؤكدا أن طرابلس لم تعد ساحة للعمل السياسي، وفق تعبيره.

وأكد المجبري، أن انسحابه من المجلس الرئاسي أمر ضروري بعد سيطرة من وصفها بـ”المليشيات المسلحة” على مفاصل صنع القرار، مبينا أن “المليشيات في طرابلس تسيطر على المشهد الأمني والعسكري وقضت على أي أمل لحماية حكومة الوفاق”، حسب قوله.

أوضح المجبري، أنه تعرض لهجوم مسلح بطرابلس على يد قوة مكونة من 50 مسلح، بعد اجتماعه مع مسؤولين في وزارة المالية والمصرف المركزي لمتابعة تنفيذ ملف الإصلاحات الاقتصادية، ومحاولته إحداث تغييرات جهورية في البلاد، مضيفا أن “المليشيات بطرابلس قضت على الحرس الرئاسي وهاجمته وجردته من سلاحه وعتاده”.

وقال نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، إنه عندما كُلفت بتنفيذ ملف الإصلاح الاقتصادي بدأت التهديدات تصلني بالقتل لأن مصالح هذه الجماعات باتت مهددة، خاصة في ملف الاعتمادات”، حسب تعبيره.

ونوه فتحي المجبري، إلى أن “قرارات المجلس الرئاسي ورئيسه متأثرة ومرتبطة بالميليشيات في طرابلس، وأن المليشيات هي من تسيطر على الموارد المالية في العاصمة وما يحدث هو مسرحية”، على حد وصفه، داعيا كل أعضاء مجلس النواب الداعمين للمجلس الرئاسي إلى سحب دعمهم فورا.

يشار إلى أن مجموعة مسلحة في العاصمة طرابلس قامت بالاعتداء على منزل فتحي المجبري في ساعة متأخرة في يوم 26 يونيو الماضي؛ ما أسفر عن إصابة أحد حراسه.

 

 

 

 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك ماهو المسبب الرئيسي للإزدحام المروري؟