أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الثلاثاء 13 نوفمبر 2018.

طائرات الاستخبارات الأميركية تتهيأ لعمليات قصف جوي في ليبيا

طائرة بدون طيار

على الرغم من الإنكار الأمريكي قال مسؤول أمني نيجيري إن C.I.A. أطلقت طائرة مسيرة من قاعدة ديركو لضرب هدف في أوباري في جنوب ليبيا، في 25 يوليو.

ذكر مقال في صحيفة نيويورك تايمز أن وكالة الاستخبارات الأميركية الـ "سي آي أيه" C.I.A. تستعد للقيام بهجمات بطائرات مسيّرة ضد تنظيم القاعدة وداعش من قاعدة جوية موسعة حديثا في عمق الصحراء الكبرى، مما يمكّن من استخدام القوة التي تم تقليصها خلال إدارة أوباما واستعادة الرئيس ترامب لها.

وأشار المقال إلى أن أوباما سعى إلى وقف هذه الهجمات بعد رد فعل عنيف على قتل بعض المدنيين. وكان المقصود من هذه الخطوة، تحقيق قدر أكبر من الشفافية في الهجمات التي غالبا ما ترفض الولايات المتحدة الاعتراف بدورها فيها.

وأشار المقال إلى أن وكالة الاستخبارات تقوم بتوسيع عمليات الطائرات المسيرة وتحريك الطائرات إلى شمال شرق النيجر لمطاردة المتشددين الإسلاميين في جنوب ليبيا. ويضيف التوسع إلى مهمات الوكالة في أفغانستان وباكستان، وفي جنوب واليمن.

وقال المسؤولون النيجيريون والأمريكيون إن C.I.A. كانت ترسل طائرات في بعثات المراقبة لعدة أشهر من زاوية مطار تجاري صغير في ديركو. وتظهر صور الأقمار الصناعية أن المطار توسع بشكل ملحوظ منذ شهر فبراير ليشمل ممرًا جديدًا وجدرانًا ومراكز أمنية جديدة.

وقالت الصحيفة إن الطائرات لم تستخدم بعد في مهام قاتلة ولكن من شبه المؤكد أنها ستكون في المستقبل القريب، نظراً للتهديد المتنامي في جنوب ليبيا.

تم تغيير سياسة استخدام الطائرات المسيّرة بعد استلام بومبيو لرئاسة وكالة الاستخبارات بدواعي أن جهود الوكالة لمكافحة الإرهاب لكانت مقيدة بلا داعٍ.

ونفذت قيادة البنتاغون في أفريقيا خمس هجمات بطائرات بدون طيار ضد مقاتلي داعش في ليبيا هذا العام، وتنطلق هذه الطائرات من قواعد في صقلية ونيامي عاصمة النيجر.

ويضيف المقال أن قاعدة C.I.A. تقع على بعد مئات الكيلومترات من جنوب غرب ليبيا، وهي ملاذ شهير للقاعدة وغيرها من الجماعات المتطرفة التي تعمل أيضًا في منطقة الساحل في النيجر وتشاد ومالي والجزائر. كما أنها أقرب إلى جنوب ليبيا من قاعدة جديدة بقيمة 110 ملايين دولار في أغاديز بالنيجر حيث يخطط البنتاغون لتشغيل بعثات طائرات بدون طيار مسلحة في وقت مبكر من العام المقبل. 

ويضيف المقال أنه على الرغم من الإنكار الأمريكي ، قال مسؤول أمني نيجيري إن C.I.A. أطلقت طائرة مسيرة من قاعدة ديركو لضرب هدف في أوباري في جنوب ليبيا، في 25 يوليو.

وتقع أوباري في نفس المنطقة التي شن فيها الجيش الأمريكي في مارس أول هجوم له طائرات مسيرة ضد مقاتلي تنظيم القاعدة في جنوب ليبيا. ويقول التقرير إن سكان المنطقة متورطون بشدة في تهريب الأسلحة والمخدرات والمهاجرين عبر الصحاري الخارجة عن القانون في جنوب ليبيا.

وقد تحالف بعض السكان مع الجماعات المُتطرفة، بما في ذلك تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، التي تعمل عبر الجزائر ومالي والنيجر وليبيا.

 

 

بعد منح الإعتمادات للتجار هل لاحظت إنخفاضاً في أسعار السلع التموينية؟

نعم - 0%
إلى حد ما - 19.6%
لا - 78.3%

مجموع الأصوات: 46
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع