أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأحد 16 ديسمبر 2018.

سيالة وميلانيزي: توافق بشأن الأهداف المحتملة لمؤتمر صقلية حول ليبيا

نتيجة بحث الصور عن سيالة و ميلانزي

 

قالت وزارة الخارجية الإيطالية، إن الوزير إينزو موافيرو ميلانيزي والمفوض بوزارة الخارجية في حكومة الوفاق الوطني، محمد الطاهر سيالة «توافقا حول الأهداف المحتملة للمؤتمر عن ليبيا الذي أبدت ايطاليا الإستعداد لاستضافته، في نوفمبر، في صقلية، بروح بناءة وشاملة»، والذي «ينطوي على مشاركة مختلف الفاعلين المحليين والدول المعنية، بالإضافة إلى المنظمات الإقليمية والدولية الرئيسية» وفق بيان للوزارة نقلته وكالة الأنباء الإيطالية «آكي».

جاء ذلك خلال لقاء ميلانيزي وسيالة بمقر وزارة الخارجية الإيطالية بقصر الفارنزينا في العاصمة روما التي وصلها، اليوم الأربعاء.

وأوضحت وزارة الخارجية الإيطالية أن اللقاء جاء «في إطار العديد من الارتباطات التي تستهدف تعزيز النهوض بواقع العملية السياسية وتحقيق الاستقرار في ليبيا»، وخصص «للحديث وتبادل وجهات النظر حول الوضع الليبي».

وأضافت أن المفوض بوزارة الخارجية في حكومة الوفاق الوطني محمد الطاهر سيالة أحاط الوزير موافيرو، علمًا بـ«صمود الاتفاق من أجل توطيد وقف إطلاق النار، الذي تم في 9 سبتمبر الجاري، بفضل العمل الذي قام به الممثل الخاص للأمم المتحدة غسان سلامة».

وأكد وزير الخارجية الإيطالي، خلال اللقاء دعم بلاده «لإجراء انتخابات شفافة وديمقراطية، يتم عقدها بالتوقيت والطريقة التي لا يمكن أن يقررها سوى الشعب الليبي، تماشيًا مع خطة عمل الأمم المتحدة»، وأنه «من هذا المنظور، تظل إيطاليا ملتزمة بإجراء حوار منتظم مع جميع المحاورين الموثوق بهم، من أجل تسهيل المصالحة الوطنية على نحو أسرع».

وأوضح البيان أن الهدف من مؤتمر صقلية المرتقب حول ليبيا «هو المساهمة في تنفيذ خطة عمل الأمم المتحدة وتوطيد الشروط السياسية والتشريعية والأمنية التي لا غنى عنها». لافتًا إلى أن سيالة «أعرب لنظيره موافيرو عن أمله بأن يشكل المؤتمر مسيرة أساسية لبلاده، مؤكدًا اندفاعه الشخصي وتصميمه، في هذا المجال».

وأشار بيان الخارجية الإيطالية إلى أن سيالة وميلانيزي «استعرضا في النهاية، مختلف جوانب التعاون الثنائي، والتذكير بالفرص الكبيرة الناجمة عن زيادة تعزيز التعاون، لا سيما في القطاعات الرئيسية كالطاقة، الاتصالات والنقل، وكذلك في مجال إدارة تدفقات الهجرة ومكافحة الإرهاب الدولي والاتجار غير المشروع» وفق ما نقلته «آكي».

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك ماهو المسبب الرئيسي للإزدحام المروري؟