أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الإثنين 22 أكتوير 2018.

غسان سلامة: لا يجب أن تظل ليبيا في قبضة المجموعات المسلحة

 

قال الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا غسان سلامة، أمس الأربعاء، إن المنظمة الدولية دفعت باتجاه اتخاذ خطوات ملموسة ومتوازنة لبناء المؤسسات الأمنية في ليبيا وفق إطار زمني موثوق.

وأشار خلال إحاطته إلى الدورة التاسعة والثلاثون لمجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة، أنه طالب السلطات الليبية بمراجعة الترتيبات الأمنية في العاصمة طرابلس لتغيير الوضع الراهن "غير المحتمل وغير القابل للاستمرار".

ولفت إلى أن أمن ليبيا لا يمكن أن يظل في قبضة المجموعات المسلحة التي "تقوم بانتهاكات جسيمة للقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني ويتم استخدام المرتزقة الأجانب بالأخص في جنوب البلاد".

وخلفت أعمال العنف في طرابلس خلال هذا الشهر 120 قتيل و400 جريح و5000 نازحا، وغرقت المدينة في الظلام وشحت المياه فيها ونفذت المجموعات المسلحة عمليات اختطاف ضد مدنيين هم في تصورها مؤيدين لخصومهم.

وقال سلامة في كلمته: "يجب التصدي لمسألة الإفلات من العقاب، ويجب معاقبة جميع مرتكبي الانتهاكات الجسيمة وفقاً لذلك. ويجب فرض العقوبات وتقديم الجناة إلى المحاكم الوطنية أو المحكمة الجنائية الدولية".

ولفت إلى أن فرض عقوبات على ستة من المتاجرين بالبشر يمثل باكورة الخطوات التي تصب في هذا الاتجاه ولكن يجب أن تتبعها خطوات أخرى.

كما أشار الممثل الخاص إلى ازدياد الهجمات الإرهابية، فمنذ مطلع العام الجاري، قتل تنظيم داعش ما يزيد عن 57 شخصاً في 14 حادثة منفصلة.

ومؤخراً استهدف تنظيم داعش مقر الشركة الوطنية للنفط في طرابلس، واختتم الممثل الخاص إحاطته بأن بعثة الأمم المتحدة تدعم تعيين مقرر خاص حول ليبيا.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

بعد منح الإعتمادات للتجار هل لاحظت إنخفاضاً في أسعار السلع التموينية؟

نعم - 0%
إلى حد ما - 19.6%
لا - 78.3%

مجموع الأصوات: 46
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع