أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأحد 09 ديسمبر 2018.

محامي ليبيا في قضية “لوكربي” يكشف معلومات “خطيرة” عن إسقاط الطائرة

محامي ليبيا في قضية “لوكربي” يكشف معلومات “خطيرة” عن إسقاط الطائرة

 

كشف إبراهيم الغويل محامي ليبيا في قضية لوكربي أن ليبيا لم تكن لها أي علاقة بتفجير الطائرة “بأن أم 103”  فوق بلدة لوكربي منذُ البداية، نافيًا أن يكون للمتهمينِ الرئيسينِ فيها عبدالباسط المقرحي والأمين فحيمة، أي علاقة بهذه الحادثة.

وفي حديث أدلى به الغويل لصحيفة “الأسطر”، بأن لديه معلومات وأدلة تؤكد بأن الفلسطيني أحمد جبريل، كان وراء هذه الحادثة بدعم من إيران.

وكشف الغويل أن محكمة العدل الدولية تحصلت على كافة الأدلة، وكانت تقترب من الحكم ببراءة ليبيا، قبل تدخل عبدالرحمن شلقم  بصفته وزيرًا للخارجية في نظام القذافي، وعقده لصلح مباشر مع أسر الضحايا مقابل 8 مليار دولار، قبل أن تخرج معلومات عن خفضها لمبلغ 4 مليار .

وحسب الغويل فإن عملية التصالح انتهت بمنح مبلغ يقدر بنحو 2.8 مليار دولار، مضيفًا بأن تعويض أسر الضحايا كان بنحو 2 مليار على نحو دفعتين، وأكد أن آخر 800 مليون طلب معمر القذافي بنفسه إيقاف صرفها.

وحمل محامي القضية عبدالرحمن شلقم وجماعته مسؤولية إهدار ملف لوكربي، لأن مجلس الأمن لم يكن من صلاحياته أن يصدر قرارًا متعلقًا بالقضية إلا بعد تحركات وزير خارجية القذافي.

وأضاف الغويل بأن التفاصيل والمعلومات التي تحصل عليها فريق المحامين برئاسة إبراهيم الغويل، وهي نفس المعلومات التي تمتلكها الولايات المتحدة الأمريكية تؤكد أن ليبيا ليست متورطة في القضية.

وقال المحامي إنه أبلغ القيادة آنذاك بكافة المستجدات، وفي مرحلة الاستئناف المفترض أن يعود لتحقيق في القضية، إلا أن تدخل شلقم زاد القضية تعقيدًا على الدولة الليبية، مشيرًا إلى أن ما نشر  اليوم هو جزء فقط من الحقيقة.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك ماهو المسبب الرئيسي للإزدحام المروري؟