أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأحد 16 ديسمبر 2018.

مؤتمر ليبى فى القاهرة يدعو إلى إنهاء الفوضى والانقسام وتوحيد مؤسسات الدولة

دعا مؤتمر أقامه «التجمع الليبى الديمقراطي» بالقاهرة أمس إلى إنهاء الفوضى والانقسام فى ليبيا وتوحيد مؤسسات الدولة، وذلك بحضور عدد من مشايخ وأعيان ليبيا وممثلى منظمات المجتمع المدني.

ودعا البيان الختامى للمؤتمر إلى وقف العنف والدمار الذى تشهده ليبيا، وإعادة بناء مؤسساتها، وأكد أهمية اصطفاف الليبيين وتقديمهم تنازلات عن المصالح الشخصية، مشيرا إلى أن ليبيا تمر بمرحلة حاسمة لا يجب أن يكون فيها أى مكان للمزايدة.

وأدان المؤتمر التدهور الأمنى الذى لحق بالعاصمة طرابلس، وما لحق بأهلها من خسائر فى الأرواح والممتلكات، وحمل المؤتمر جميع الكيانات المسئولة فى ليبيا المسئولية عن هذه الأوضاع الكارثية فى البلاد، وأكد أنه آن الأوان لإنهاء الانقسام المناطقي، ممثلا فى وجود حكومتين متصارعتين على النفوذ والمكاسب.

كما دعا المؤتمر إلى حل مشكلة المهجرين والنازحين فى الداخل والخارج وإنهاء جميع السجون خارج نطاق الشرعية، ومحاربة الفساد المالي، وجمع الكفاءات الليبيبة لتأسيس الدولة المدنية التى تتمتع بالمشروعية، والتداول السلمى للسلطة ورفض التدخلات والتواجد الأجنبى فى الشأن الليبي، وبدء حوار شامل وغير إقصائي، وحشد المواطنين لممارسة حقهم فى الاستفتاء، وإقرار إصلاحات اقتصادية وسياسية وخدمية لمصلحة المواطنين الليبيين.

ومن جانبه، قال حسن طاطاناكى رئيس التجمع الليبى الديمقراطي: إن الوضع الذى وصل إليه الشعب الليبى غير مقبول، وانه لا يعقل أن تصل ليبيا إلى هذه المرحلة الكارثية من قتال مدمر وتردى الخدمات وسوء الأوضاع الاقتصادية.فيما قال السلطان زولاى مينا صالح سلطان قبائل التبو: إن جنوب ليبيا منسى ويعاني، وأعرب عن شكره وتقديره لاستضافة مصر للمؤتمر، وعن أمله أن تسفر مداولات الليبيين عن مخرج سلمى وحل شامل فى ليبيا.

ومن جانبه قال الشيخ إبراهيم محمد ماخى نائب رئيس المجلس الاجتماعى الأعلى للطوارق فى ليبيا ورئيس مجلس أعيان بلدية غات: إن ما شهدته ليبيا خلال السنوات الماضية كان كارثيا بكل معنى الكلمة، معربا عن أمله فى إنهاء حالة الانقسام السياسى وعدم الاستقرار فى ليبيا على الصعيد السياسى والاقتصادى والاجتماعي.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك ماهو المسبب الرئيسي للإزدحام المروري؟