أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الإثنين 22 أكتوير 2018.

البحرية الليبية تنفي إتهامات منظمات غير حكومية

6 أكتوبر /تشرين الأول/ - نفي المتحدث بإسم القوات البحرية الليبية العميد أيوب قاسم تقارير منظمات غير حكومية ونواب من اليسار الأيطالي يتهمونها بعدم الرد حين حاولوا الإتصال بها لتلبية نداء إستغاثة في البحر.

في تصريحات لأنسا اليوم السبت، أشار في هذا الخصوص إلى خلية الأزمة المشتركة الليبية-الإيطالية المشكلة والتي هي المسؤولة عن تلقي مكالمات الإستغاثة من الزوارق التي تواجه صعوبات.

ونفى أيضا العميد قاسم بشكل قاطع ما ورد في تقرير "مشروع ميدي ترانيا" الذي إدعى أن تجار البشر يساومون المهاجرين الذي يعيشون في ظروف لا إنسانية في مراكز الإيواء وأنهم يأخذون الماجرين من جديد من هناك ويلقون بهم من جديد في الزوارق المطاطية في البحر.

وذكر في هذا الشأن أن في الليلة الماضية، أنقذ حرس السواحل 30 مهاجرا من أصل أفريقي بما في ذلك عائلة مغربية.

وأضاف أن المهاجرين هم 25 رجلا و 4 نساء وطفل واحد، مشيرا أن المهاجرين تم نقلهم إلى مركز الإيواء في القطاع الأوسط حيث تم توفير لهم جميع الخدمات الإنسانية والطبية ومن ثم تم ترحيلهم إلى سلطات الهجرة في الخمس.

وخلص اللواء قاسم إلى أن هذه المنظمات غير الحكومية تعيش على بؤس وكوارث البشر وليس على حقوق الإنسان، لأنه بدون معاناة إنسانية لن تعود موجودة ولن يتم تمويلها بعد الآن.

وإختتم قائلا "إن المنظمات غير الحكومية فخورة بالدفاع عن حقوق المهاجرين، ولماذا لا تسعى للحصول على حقوق الليبيين أنفسهم، حقوق الإنسان غير قابلة للتجزئة.. المواطن الليبي يعاني بقدر المهاجرين"

أضف تعليق


كود امني
تحديث

بعد منح الإعتمادات للتجار هل لاحظت إنخفاضاً في أسعار السلع التموينية؟

نعم - 0%
إلى حد ما - 19.6%
لا - 78.3%

مجموع الأصوات: 46
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع