أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأحد 16 ديسمبر 2018.

عقيلة صالح: حكومة الوفاق بقيادة فائز السراج ضعيفة ولا يمكنها قيادة ليبيا

 

كشف رئيس مجلس النواب الليبي، عقيلة صالح، أمس الأربعاء، عن أسباب عدم منحه الثقة لحكومة فايز السراج التي يعترف بها المجتمع الدولي في ظرف يعد فيه مجلس النواب طرفا في الخلاف الليبي.

وقال رئيس البرلمان الليبي في حواره مع مركز الأداء الاستراتيجي في مدريد بإسبانيا، إنه "عندما قُدمت حكومة الوفاق بقيادة فائز السراج كنت من ضمن من رفضوا هذه الحكومة باعتبار أنني أرى أنها ضعيفة ولا يمكنها قيادة ليبيا في هذه المرحلة الصعبة التي تمر بها البلاد".

وأضاف: "وهذا ما حدث بالفعل، الحكومة لها ما يقارب عن عامين ولم تتمكن من انجاز استحقاق مهم وهو بسط الأمن وتوحيد المؤسسات الدولة".

 
وعن أحداث طرابلس الأخيرة، أجاب صالح، بأن "هذه الاحداث والاشتباكات الدامية يتحملها بالدرجة الأولى المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني كونه أعطى وشرعن تلك المجموعات المسلحة واحتمى بها داخل العاصمة ولم يعمل على تفكيكها وإنهائها وهذا أيضا ينصب في مجمل المواقف التي تبنيناها من حكومة الوفاق الوطني".

وأشار إلى أن البرلمان قد أصدر ومنذ توليه مهامه التشريعية في عام 2014 قرارا بحل تلك التشكيلات المسلحة وصنف جزءا منها كتشكيلات إرهابية نتيجة الانتماءات الايديولوجية المتطرفة.

وأوضح أنه "طالب بإنهاء تلك المجموعات المتطرفة والمسلحة وإنهاء تواجدها بالعاصمة التي وللأسف اخذت طابعا شرعيا نظرا لسياسات سيئة وارتجالية اعتمدتها حكومة الوفاق الوطني".

وعن حل الخلاف بين الليبيين، قال صالح، "نحن لسنا ضد أي مشروع مصالحة وتهدئة بين الليبيين، ونحن نقف ونشجع ولدينا العديد من المواقف التي قد لا يسع المكان لشرحها في هذه المقابلة، غير أنني أؤكد على أنه من حيث المبدأ ومن الناحية العرفية أيضا فنحن لا يمكن أن نصد أو نرفض مقابلة الخصم مهما كان بيننا، فالوطن يستحق الكثير من التنازلات وكما قلت لك نرفض العيش دون ليبيا واحدة".

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك ماهو المسبب الرئيسي للإزدحام المروري؟