أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الإثنين 19 نوفمبر 2018.

السيسي في موسكو و الملف الليبي على طاولة البحث مع بوتين

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي

الرئيس المصري يصل موسكو... اتفاق إدلب إلى أين؟ ... هل يهدد تدخل الأمم المتحدة مستقبل مفاوضات توحيد الجيش الليبي؟

 0  0  0

الضيوف: السفير رخا حسن مساعد وزير الخارجية الأسبق العميد عبدالحميد سلهب، الخبير العسكري السوري العميد ناجي الزعبي، الخبير العسكري والاستراتيجي محمد صالح جبريل، المحلل

الرئيس المصري يصل موسكو في زيارة تستغرق ثلاثة أيام يلتقي خلالها الرئيس بوتين    

يقوم الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي بزيارة رسمية إلى روسيا تستغرق ثلاثة أيام يلتقي خلالها الرئيس الروسيفلاديمير بوتين، وذلك لبحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية المتميزة بين مصر وروسيا على كافة الأصعدة، بحسب بيان المتحدث باسم الرئاسة المصرية السفير بسام راضي.

كما ستبحث القمة مواصلة التشاور والتنسيق المكثف حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وذلك في إطار الشراكة الاستراتيجية بين مصر وروسيا وحرص البلدين على تعزيزها ودفعها للأمام.

وأوضح راضي أن الرئيس السيسي سيلتقي أيضا مع رئيس الوزراء الروسي "دميتري ميدفيديف" وكبار المسؤولين الروس، للتباحث حول دعم العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين.

وقال السفير رخا حسن مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق إن:" إن الزيارة تأتى في إطار المستوى العالي من العلاقات بين البلدين ويتضح ذلك من العلاقات الاقتصادية المتزايدة حيث  الاتفاق على المفاعلات النووية لإنتاج الطاقة الكهربائية وكذلك الاتفاق على المنطقة الاقتصادية في بورسعيد محور قناة السويس، مضيفا أن هذه الزيارة قد تساهم في استئناف الطيران الروسي إلى شرم الشيخ ومنطقة البحر الأحمر".

وأشار حسن إلى أن أبرز القضايا التي سوف تناقش هي قضية الأرهاب في الشرق الاوسط والأزمة السورية واليمنية والليبية، كذلك القضية الفلسطينية حيث أصبحت وجهة النظر الأمريكية متطابقة مع الجانب الإسرائيلي، الأمر الذى يعتبر عائقا لتحقيق السلام

اتفاق إدلب إلى أين مع انتهاء الفترة المحددة لتنفيذه اليوم    

أعلنت هيئة تحرير الشام في بيان أصدرته اليوم، رفضها اتفاق سوتشي القاضي بإنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب، ورفضت سحب أو تسليم أسلحتها، وأن خيارها الوحيد هو قتال الجيش السوري.

ويأتي بيان جبهة النصرة مع من انتهاء المهلة المعطاة للمسلحين لتطبيق الاتفاق وسحب سلاحهم الثقيل من جبهات القتال مع الجيش السوري.

وكانت تركيا قد حذرت كل الفصائل المسلحة في إدلب أن عليهم الانسحاب من المنطقة منزوعة السلاح التي أقرها اتفاق سوتشي وأنها لن تدافع عن كل من يرفض الانسحاب.

من جانبه أكد وزير الخارجية السوري، وليد المعلم أن مدينة إدلب، يجب أن تعود لسيادة دمشق كأي مدينة سورية أخرى، موضحا أن قوات بلاده جاهزة للتدخل في إدلب في حال عدم التزام جبهة النصرة بالاتفاق الروسي — التركي.

وقال العميد عبد الحميد سلهب، الخبير العسكري السوري:" إنه يرجح الحل العسكري في إدلب، حيث يرفض قسم كبير من المسلحين تسليم أسلحتهم وبالتالي فهذا خرق لبنود اتفاق إدلب، مؤكدا على نية الحكومة السورية السيطرة على جميع الأرضي السورية وطرد المسلحين منها، وحماية مواطنيها على كافة الجغرافيا السورية، خاصة أن قسم كبير من المسلحين ينتمون إلى دول عديدة.

على الجانب الآخر يرى العميد ناجى الزعبي، الخبير العسكري والاستراتيجي أنه ربما يكون هناك مفاوضات جديدة لحلحلة الأمور، وأن الحل العسكري سوف يكون الورقة الأخيرة التي ليست في مصلحة الإرهابيين ولا الأتراك لأن سوريا الآن مسلحة بشكل جيد، مشيرا إلى أن تركيا لعبت دورا في اقناع بعض الفصائل بتسليم سلاحها وأن الفصائل الأكثر تشددا هي من رفضت ذلك، لافتا إلى أن من مصلحة جميع الأطراف بمن فيهم تركيا والغرب التخلص من هذه الفصائل الراديكالية لأنها تشكل خطرا على أمن الدول الأوروبية وأمن الدول التي ستعود إليها.

هل يهدد تدخل الأمم المتحدة مستقبل مفاوضات توحيد الجيش الليبي؟    

تتجه بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا للتدخل في جهود توحيد المؤسسة العسكرية الليبية، والتي خاضت مصر فيه شوطا كبيرا، ما يضع المتابعين للموقف الليبي في شك حول نوايا البعثة الأممية.

وقالت مصادر ليبية إن بعثة الأمم المتحدة بدأت تضع عراقيل سياسيةً وفنيةً أمام جهود توحيد المؤسسة العسكرية، لصالح تأييد موقف رئيس حكومة الوفاق فايز السراج، الذي يتمسك بمنصب القائد الأعلى للجيش، مدعوما من المبعوث الأممي الذي يتحفظ على وضع المشير خليفة حفتر على رأس القيادة العامة للجيش الليبي.

وتأتي هذه التحركات مع وصول غسان سلامة المبعوث الأممي، ومساعدته ستيفاني وليامز إلى القاهرة، حيث أجريا محادثات مختلفة مع المسؤولين في مصر، تطرقت إلى العديد من الملفات، وفي مقدمتها توحيد الجيش الليبي.

وقال محمد صالح جبريل المحلل السياسي لـ "سبوتنيك"، إن هناك تذبذب في أداء بعثة الأمم المتحدة في ليبيا وتعمل بشكل عشوائي وتريد خلط الأوراق في المشهد السياسي ليس في ليبيا فحسب بل في الدول العربية التي تعاني من ويلات الحرب.

وأضاف أن بعثة الأمم المتحدة تدعم بعض الأطراف التي تتبع جهات معينة أو تيار معين كالإخوان المسلمين وتدعم دول معينة وهذه الدول تسير عمل بعثة الأمم المتحدة.

وأكد أن:" ما يخص المؤسسة العسكرية وتوحيدها هذا أمر يخص الجيش الوطني الليبي والليبيون فقط هم الأقدر بتقييم وضع بلادهم".

واستطرد قائلا إن البرلمان الليبي قام بتعين قائد عام للجيش الوطني الليبي المشير خليفه حفتر وتنضوي تحت راية الجيش كل الثكنات والألوية التي أثبتت للعالم أنها قادرة على محاربة الإرهاب وإعادة هيبة الجيش الوطني الليبي.

وأشار إلى أنه لم يخرج تصريح أو تقرير واحد من قبل مجلس الأمن يوضح دور الجيش الوطني الليبي واستنكر بشدة تصريحات المبعوث الأممي غسان سلامة حيث أنه لم يثني على الجيش وهذا الأمر يثير الكثير من الشكوك حول دور بعثة الأمم المتحدة في ليبيا.

...

أضف تعليق


كود امني
تحديث

بعد منح الإعتمادات للتجار هل لاحظت إنخفاضاً في أسعار السلع التموينية؟

نعم - 0%
إلى حد ما - 19.6%
لا - 78.3%

مجموع الأصوات: 46
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع