أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الإثنين 19 نوفمبر 2018.

أول تعليق من التاجوري على الأحداث عقب ظهوره مجدداً فى طرابلس

صورة ذات صلة

قال آمر كتيبة ثوار طرابلس التابعة لداخلية الوفاق ، هيثم التاجوري بأن كل الخطوات التي تجري من قبلهم فى العاصمة تتم بتنسيق وإشراف رئيس المجلس الرئاسي و وفقاً للترتيبات الأمنية التي اقرتها لجنة الترتيبات المشكلة بالقرار 1303 الصادر عن رئيس المجلس الرئاسي .

وفى تصريح لقناة ليبيا بانوراما الفضائية مساء الأربعاء فى أول تصريح له منذ ظهوره مجدداً فى طرابلس عقب الإشتباكات الأخيرة التي شهدتها المدينة ما بين شهري أغسطس وسبتمبر الماضيين ، قال التاجوري إن كل الخطوات و الاجراءات تصب في الصالح العام و تؤسس للعمل الأمني الذي يقوم على الضبط والربط و التقيد بالقانون ولوائح الشرطة .

وأضاف : ” العملية الأمنية الأخيرة تأتي في سياق تنفيذ هذه الترتيبات الامنية و ازالة كل الموانع التي تحول دون تنفيذها ورفع القوة القاهرة عن المقرات التي تشغلها بعض المجموعات التي تعرقل تنفيذ الترتيبات أو تساوم وتبتز لأجل تنفيذها ”  .

وتابع : ” المقرات التي تمت السيطرة عليها وإخلائها من الخارجين عن القانون والعابثين بالأمن هي الأمن المركزي بزاوية الدهماني ومقر النجدة بمعسكر العقائدي شارع المدار و فندق المهاري وفندق الودان ووزارة الخارجية ووزارة التخطيط و وزارة المواصلات و مقر البريد المركزي بشارع الزاوية وغيرها من المواقع ”  .

وختم قائلاً بأن هذه رسالة للجميع مفادها بأن كل من سيعرقل العمل الامني القائم على الضبط والربط وكل من يعترض سبيل الاصلاحات أو يقوم بزعزعة الامن و العبث بالاستقرار في العاصمة لن يكون له مكان في أي مجال ، وذلك على حد تعبيره .

وخلال إستضافته فى برنامج بانوراما الحدث المذاع على ذات القناة ، قال محمد ابراهيم المتحدث باسم لجنة الترتيبات الأمنيةبأن الخطة الموقعة من قبل الرئاسي يوم أمس الثلاثاء تنتظر تحديد آلية التنفيذ مؤكداً تسليم مصرف الأمان إلى أمن المرافق والمنشآت.

كما أكد إبراهيم تسليم وزارتي الثقافة والاقتصاد وميناء طرابلس إلى مكتب الأهداف الحيوية فيما أعلن عبد الرحمن المزوغي المتحدث باسم كتيبة ثوار طرابلس بأن عناصر الكتيبة سيتوزعون على الأجهزة الأمنية الرسمية فى العاصمة ، وذلك على حد قولهما  .

أضف تعليق


كود امني
تحديث

بعد منح الإعتمادات للتجار هل لاحظت إنخفاضاً في أسعار السلع التموينية؟

نعم - 0%
إلى حد ما - 19.6%
لا - 78.3%

مجموع الأصوات: 46
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع