أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأحد 16 ديسمبر 2018.

قلق أممي من ازدياد “هشاشة الوضع الأمني في وسط ليبيا”

 

قالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا إنها “تدين بشدة الاعتداء الدامي”، الذي استهدف الأحد بلدة الفقهاء (وسط ليبيا)، واصفة إياه بـ”العمل الانتقامي الوحشي”.

وقالت البعثة أنها “تتقدم بخالص تعازيها لأسر الضحايا وتدعو إلى الإفراج الفوري عن المخطوفين وعودتهم إلى أسرهم بشكل آمن”، كما أنها تذكّر “أطراف النزاع بوجوب التزامهم بحماية المدنيين”،  داعية إياهم إلى “الكف فوراً عن استهداف المدنيين والأهداف المدنية امتثالا للقانون الإنساني الدولي”.

كما تعرب بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عن “قلقها البالغ إزاء الوضع الأمني الذي يزداد هشاشة في وسط ليبيا”،  وتدعو الليبيين إلى “وضع خلافاتهم جانباً والتعاون على دحر التهديد الإرهابي الذي يهدد استقرار وأمن بلادهم”.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك ماهو المسبب الرئيسي للإزدحام المروري؟