أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الإثنين 17 ديسمبر 2018.

نفي بلجيكي يزيد المخاوف على أموال ليبيا

وزير الخارجية البلجيكي ديديه ريندرز

بعد أن أظهرت تحقيقات صحفية تهريب أموال من حسابات ليبية مجمدة في مصارف بلجيكية، وأيضا تقرير خبراء الأمم المتحدة حول انتهاك بلجيكا للعقوبات الدولية التي تقضي بتجميد هذه الأموال، رفض وزير الخارجية البلجيكي ديديه ريندرز، أن يكون وراء هذه العملية قائلا إنه لم يتخذ قرارا بشأن فوائدها وذلك بعد اتهامات وجهت إليه بالمسؤولية عن اختفائها، بحسب ما نشرته وكالة “آكي” الإيطالية.

وقال الوزير البلجيكي عن الأموال الليبية المجمدة التي قدرت بـ16 مليار يورو ويتم تحويل أرباحها إلى أشخاص مجهولين، إن تجميدها سيكون مستمرا، نافيا مسؤوليته عن صدور أي قرار بشأن فك التجميد عنها.

غير أن الوزير ناقض نفسه بالإفصاح عن وجود أموال تم تحريرها مستصغرا قيمتها، قائلا إنها بضعة ملايين فقط وهو ما ذكرته الوكالة الإيطالية، ولم تقتنع بحديثه عدد من الوسائل الإعلامية الغربية وهو ما يفتح باب التساؤل حول حقيقة وصول هذه الملايين إلى عدة جماعات ليبية مسلحة.

ولعل الكثير من الأمور الغائبة عن المشهد الليبي خاصة فيما يخص الأموال الليبية في الخارج ومن يتحكم فيها ستكون موجودة على طاولات عديدة فتحت بشأنها في أروقة المجتمع الدولي.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك ماهو المسبب الرئيسي للإزدحام المروري؟