أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الثلاثاء 23 يوليو 2019.

معلومات عن مؤتمر باليرمو حول ليبيا قبل انطلاقه غدا بمشاركة مصر

السيسي وجوزيبي كونتي

بحث الرئيس عبد الفتاح السيسي مع رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، العلاقات الثنائية بين البلدين، وتطرق الزعيمان إلى الملفات الإقليمية وعلى رأسها الوضع في ليبيا.

جاء ذلك خلال تلقى الرئيس السيسي أمس اتصالًا هاتفيًا من رئيس الوزراء الإيطالي.

وتم خلال الاتصال التباحث بشأن عدد من الموضوعات ذات الصلة بالعلاقات الثنائية، فضلًا عن تبادل وجهات النظر بشأن عدد من الملفات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك وعلى رأسها الوضع في ليبيا.

وأكد الرئيس السيسي في هذا الإطار دعم مصر لمختلف الجهود الرامية إلى التوصل إلى تسوية سياسية للأزمة الليبية، ووفقًا لمبادئ الموقف المصري المتمسك بوحدة أراضي ليبيا ودعم مؤسساتها الوطنية واحترام إرادة شعبها، وبما يساهم في عودة الاستقرار والأمن إلى منطقة الشرق الأوسط.

وتنطلق أعمال مؤتمر دولي حول ليبيا في مدينة باليرمو الإيطالية غدا الإثنين بحضور أطراف النزاع المحليين في محاولة أخرى لإطلاق عملية انتخابية وسياسية من المفترض أن تخرج البلاد من حالة الفوضى.

وترصد "فيتو" أبرز المعلومات عن المؤتمر :

1 - يشارك في المؤتمر الفرقاء الليبيون وممثلون عن المملكة العربية السعودية ومصر وتركيا والإمارات العربية المتحدة وقطر وفرنسا وألمانيا وإسبانيا والمغرب وتونس وبريطانيا وكندا وتشاد والجزائر والأردن ومالطا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وجامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي.

2 - أكدت مصر اهتمامها بالمشاركة في مؤتمر باليرمو لكنها لم تقرر بعد مستوى المشاركة بهذا المؤتمر.

3 - مصر ترحب بأي مبادرة أو جهد يهدف إلى التوصل إلى تسوية سياسية للأزمة التي تشهدها ليبيا وتعيد اليها الاستقرار وتحفظ لها سيادتها ووحدة اراضيها وشعبها حتى تعود كافة مؤسسات الدولة لقيادة عملية تنمية شاملة تحقق للشعب الليبي تطلعات والعيش في أمن ورفاهية.

4 - يشارك في المؤتمر ممثلون من دول أوروبية بينها فرنسا والولايات المتحدة فضلا عن دول عربية وسيستمر ليومين في باليرمو بصقلية في حين لا تزال ليبيا تعاني من انعدام الأمن والأزمة الاقتصادية.

5 - يعقد المؤتمر بفندق فيلا ايجيا الساحلي الكبير بمدينة باليرمو الإيطالية مقر المؤتمر الدولي حول ليبيا بمشاركة رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج والقائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي أعلنت أنها ستكون حاضرة.

6 - لم تتأكد بعد مشاركة رؤساء مصر والولايات المتحدة وروسيا وفرنسا.

7 - يمثل محطة حاسمة في تحديد ملفات جوهرية من أبرزها الإعلان النهائي عن توحيد المؤسسة العسكرية.

8 - المؤتمر وضع خطة مكونة من ثلاث نقاط هامة على جدول الأعمال وهي مناقشة خطة جديدة لبسط الاستقرار والأمن في ليبيا وسبل احتواء الأزمة الأمنية في العاصمة طرابلس.

9 - إجراء انتخابات العام المقبل.

10 - كيفية إنعاش الاقتصاد الليبي والدفع به للأمام.

11 - الخطة سيتم عرضها يوم 18 نوفمبر الجاري أي بعد خمسة أيام من انتهاء المؤتمر أمام الأمم المتحدة.

12 - أعمال المؤتمر سوف تقسم إلى يومين الأول للمداولات التي تجرى بين الأطراف الليبية المشاركة في المؤتمر.

13 - يجمع اليوم الثاني كافة الأطراف الليبية والأجنبية.

14 - إيطاليا تتحرك من أجل ضمان مشاركة أطراف محلية لم تحضر مؤتمر باريس، خاصة ممثلين سياسيين وعسكريين عن مدينة مصراتة في غرب ليبيا.

15 - من المتوقع أن يبني المؤتمر على الجهود المصرية لتوحيد الجيش الليبي وربما يأتي الإعلان النهائي عن توحيد المؤسسة العسكرية الليبية مرتبطا بما سينتج من اجتماع أطراف الصراع في باليرمو.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك هل توصيات لجنة الطوارئ التي اعتمدها السيد/ السراج تؤتي ثمارها في تخفيف أوزار الحرب على المواطنين في طرابلس؟

نعم - 15.4%
إلى حد ما - 23.1%
لا - 61.5%

مجموع الأصوات: 13
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع