أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الإثنين 17 ديسمبر 2018.

تقرير أمريكي: إيطاليا تواجه المهمة المستحيلة في مؤتمر باليرمو

تقرير أمريكي: إيطاليا تواجه المهمة المستحيلة في مؤتمر باليرمو

كتبت – لميس الشرقاوي

أكدت مؤسسة أبحاث المجلس الأطلسي الأمريكية أن مؤتمر باليرمو الذي سينعقد يومي 12 و 13 نوفمبر بهدف تحديد منصات التفاوض في الساحة الليبية، سيفرض مهمة كبرى على عاتق  إيطاليا لتنسيق مشهد سياسي داخلي غير متجانس وأطراف إقليمية وعالمية ذات أهداف متفرقة.

أكد التقرير الأمريكي أنه يجب على إيطاليا ضمان حضور ممثلين رفيعي المستوى من الجهات الفاعلة في القضية الليبية وعلى رأسها مصر وروسيا  والولايات المتحدة

وممثلين من الاتحاد الأوروبي  من دول فرنسا وإيطاليا، وذلك رغم عدم الثقة المتبادلة بين الولايات المتحدة وروسيا، فضلاً عن تضارب المصالح بين إيطاليا وفرنسا.

قال التقرير أن السنوات الأولى من نزاع ما بعد القذافي تميز باستقطاب المصالح في المنطقتين طرابلس وبنغازي، حيث تكافح فرنسا وإيطاليا لفهم مدى تغير الرواية السياسية الليبية.

وتتركز الرواية المحلية للنزاع على الصراع بين القوى الثورية والقوى الرجعية، بينما ترى مصر والإمارات أن الصراع في ليبيا يدور بين بين القوى العلمانية والقوى الإسلامية، وهي الرؤية التي تلقى قبولا حسنا من جانب جزء كبير من الدول الغربية.

على جانب آخر، أوضح التقرير أن تعميق العلاقات الفرنسية مع بنغازي والعلاقات الإيطالية مع طرابلس، يشكل مناورة ضد المصالح الليبية المحلية، و إذا كانت "ليبيا موحدة" هي الهدف النهائي للمؤتمر والخطوات الدبلوماسية، فإن تشتت مسارات المصالح بين الدول المشاركة في المفاوضات لن يساعد على تحقيق هذا الهدف.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك ماهو المسبب الرئيسي للإزدحام المروري؟