أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأحد 16 يونيو 2019.

مسؤول سوداني لـ« البيان »: نشر قوات على الحدود مع ليبيا لمنع تسلل «داعش»

كشف رئيس لجنة الأمن والدفاع بالبرلمان السوداني اللواء الهادي أدم حامد عن نشر بلاده لقوات على حدودها مع لبيبا تحسبا لتسلل الجماعات المتطرفة ولضبط عصابات التهريب والاتجار بالبشر.

وأكد في الوقت نفسه أهمية التنسيق المشترك بين السودان ومصر فيما يتعلق بالملف الليبي والاستعجال لإكمال إنشاء القوات المشتركة بينهما.

وقال حامد في تصريحات خاصة لـ«البيان» إن الانفلات ووجود حركات إرهابية مثل «داعش» و«القاعدة» في ليبيا له انعكاسات سالبة ليس على السودان وحسب وإنما لجميع دول الجوار الليبي والمنطقة، وأكد أن بلاده وضعت تحوطات أمنية على الحدود لمنع تسلل تلك الجماعات إلى داخل السودان، من خلال نشر قوات على الحدود لمراقبة ومتابعة أية أنشطة سالبة.

وأضاف «نحن نراقب الأوضاع في ليبيا، وقواتنا في الحدود يقظة وتمتلك قدرات كبيرة لمراقبة الحدود ومنع تسلل تلك الجماعات، وتمكنت أخيرا من تحرير عدد من الجنود المصريين من قبضة تلك الجماعات المتفلتة بجانب تحرير عدد من الأسر التي كانت ضمن صفوف داعش وأعادتها إلى السودان».

القوات المشتركة

وتعليقا على الاتفاقات العسكرية التي توصل إليها وزيرا الدفاع بكل من السودان ومصر بشأن مراقبة الحدود وتكوين قوات مشتركة أكد المسؤول السوداني أن تجربة القوات المشتركة على الحدود أثبتت نجاحها على الحدود السودانية التشادية، وجعلتها حدودا للمصالح بدلا من الحرب والتشاكس،.

ولفت إلى أهمية تكوين قوات مشتركة بين السودان ومصر لجهة حفظ الأمن وحماية وحراسة الحدود، للحد من الجماعات المتفلتة ومنع المجموعات الإرهابية، بجانب تأمين حركة التجارة بين البلدين وتقوية الأواصر المشتركة بين شعبي البلدين.

وأكد حامد أن الفترة الأخيرة شهدت تعاوناً وثيقاً في المجال الأمني، كما أن العلاقات أصبحت متميزة بفضل تواصل القيادتين، وقال إن السودان ومصر في حاجة الآن أكثر من أي وقت مضى لأن تكون العلاقات بينهما طبيعية، وشدد على ضرورة أن تتم معالجة القضايا العالقة بين البلدين بالحوار، وأضاف «التعاون العسكري والأمني بين البلدين اصبح ضرورة في الوقت الراهن بالنظر للمهددات في المنطقة».

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك هل توصيات لجنة الطوارئ التي اعتمدها السيد/ السراج تؤتي ثمارها في تخفيف أوزار الحرب على المواطنين في طرابلس؟