أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأحد 16 ديسمبر 2018.

“ليبيا تزدهر”.. مؤشر بريطاني يقول

تقدّمت ليبيا في مؤشر الازدهار العالمي الصادر عن مؤسسة ليغاتوم البريطانية التي تعنى برصد ازدهار الدول العربية والعالمية.

واحتلت ليبيا المركز 133 على العالم لتتقدّم بذلك ثلاثة مراكز عن مؤشر العام الماضي الذي حصلت فيه على المرتبة 136، بينما جاءت في المركز 12 عربياً.

وذكر التقرير أن ليبيا تشهد أداءً جيداً من ناحية رأس المال الاجتماعي والصحة، بينما النتائج السيئة كانت في مؤشر بيئة الأعمال والحريات الشخصية والحوكمة.

ويقيس مؤشر ليغاتوم ازدهار هذه الدول وفق 9 مؤشرات رئيسية: الجودة الاقتصادية، بيئة الأعمال، الحكومة، الحرية الشخصية، رأس المال الاجتماعي، السلامة والأمن، التعليم، الصحة والبيئة الطبيعية.

وقد أكّد التقرير أن دولاً في منطقة الشرق الأوسط شهدت نمواً ملحوظاً في مستوى المعيشة، وخاصةً دولة الإمارات العربية المتحدة التي عرفت أكبر تحسّن في معايير المعيشة خلال السنوات العشرة الأخيرة، وكان اللافت تقدّم دول الخليج ضمن دول الشرق الأوسط.

واحتلت الإمارات العربية المتحدة المركز 39 من أصل 149 دولة تنافست على مركز الدول الأكثر ازدهاراً في العالم، وبذلك تكون قد حافظت على مكانتها، في حين جاءت ضمن مؤشر عام 2016 في المركز 41.

وجاءت في المرتبة الثانية عربياً دولة قطر وقد احتلت المركز ال 46 بعد أن كانت في المرتبة 47 بحسب تصنيف العام الماضي.

وكانت البحرين في المركز الثالث عربياً و 51 عالميا وبذلك تكون قد حقّقت قفزة قوية عن تصنيف العام الماضي الذي حصلت فيه على المركز 62 عالمياً.

وحقّقت تحسّناً على مستوى الجودة الاقتصادية (9 عالمياً) والصحة (23 عالمياً) كما تقدّمت على مستوى الحريات الشخصية من المركز  (127 عالمياً) العام الماضي إلى المركز 118 هذا العام.

وخطفت الكويت المركز الرابع عربياً من سلطنة عُمان وحلّت بالمركز 66 عالمياً، ثم سلطنة عُمان بالمركز 68 عالمياً وهذا يعني تقدمها مركزيْن عالمييْن عن الموسم الماضي رغم تراجعها للمركز الخامس عربياً.

وجاءت في المرتبة السادسة المملكة العربية السعودية التي شهدت تراجعاً، فبعد أن كانت تحتل المرتبة 78، جاءت هذا العام في المركز 86 عالمياً.

وفي المرتبة السابعة جاءت الأردن (91 عالمياً)، والمفاجأة أن تونس بالمركز الثامن عربياً و102 عالمياً وتلتها المغرب في المرتبة 103.

أما لبنان فقد احتلت المركز العاشر عربياً و107 عالمياً، ثم الجزائر (116 عالمياً)، ثم مصر (122 عالمياً).

برأيك ماهو المسبب الرئيسي للإزدحام المروري؟