أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأحد 16 ديسمبر 2018.

انخفاض ملحوظ في معدل التضخم وتوقعات بمعدل سالب في الربع الرابع

قال المصرف المركزي إن معدل التضخم في الربع الثالث من العام 2018 شهد انخفاضا ملحوظا إلى 9.4%، متوقعا أن يصل إلى معدل سالب خلال الربع الرابع من العام الجاري، وذلك نتيجة لتحسن إنتاج النفط الخام، مصحوبا ببعض الإجراءات في إطار برنامج الإصلاح الاقتصادي.

وأشار المصرف إلى القفزة الكبيرة التي بلغها معدل التضخم خلال عامي 2016 و2017، عندما سجل 25.9% و28.5% على التوالي، وذلك بعد الارتفاع الملحوظ في بيانات الرقم القياسي العام لأسعار المستهلك.

وفي نشرته الصادرة حديثا، أرجع المصرف المركزي ذلك الاتجاه المتصاعد في الأرقام القياسية ومعدلات التضخم خلال العامين الماضيين إلى جملة من الظروف السياسية والاقتصادية والأمنية .
التي مرت بها البلاد هي:
1ـ الصراع السياسي وما صاحبه من انقسام في مؤسسات الدولة السيادية.
2ـ أزمة الحقول النفطية التي أدت إلى شبه توقف تام لإنتاج وتصدير النفط الخام، فضلا عن انخفاض أسعاره مع بداية النصف الثاني من العام 2014، ما نتج عنه تسجيل عجز مستمر في الميزانية العامة.
3ـ تسجيل تراجع في الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الجارية خلال الفترة (2013 ـ 2016)، بسبب تدني إنتاج وتصدير النفط وضعف الإنتاجية المحلية مع الزيادة في الاستهلاك المحلي.
4 ـ تدني قيمة الدينار الليبي أمام العملات الأجنبية في السوق الموازية.
5 ـ استمرار حالة عدم اليقين وعدم القدرة على التنبؤ بما سيكون عليه الوضع الاقتصادي في البلاد، فضلا عن سيطرة عدد قليل من التجار على سوق السلع والخدمات.
6 ـ توسع حجم اقتصاد الظل مع تردي الأوضاع الأمنية، بالإضافة إلى زيادة حجم تهريب السلع إلى الدول المجاورة.

المواد الغذائية والمشروبات
أما على مستوى أسعار المستهلك والتضخم للربع الثالث حسب الأقسام الرئيسية للمجموعات السلعية، فقد أوضحت نشرة المصرف المركزي أن معدل التضخم في مجموعة المواد الغذائية والمشروبات والتبغ قد ارتفع بنسبة 14,4% خلال الربع الثالث 2018 ، مقارنة بما كانت عليه خلال الفترة نفسها من العام 2017.

وأرجعت النشرة هذا الارتفاع إلى زيادة مستوى أسعار المجموعات الفرعية المكونة، ومن ضمنها مجموعة الزيوت والدهون التي ارتفعت بنسبة 67,6٪ ومجموعة البروتينات الحيوانية، التي زادت بنسبة 20,3%، بينما ارتفعت مجموعة الحبوب بنسبة 36,2%، كما ارتفعت مجموعة الألبان والبيض بنسبة 10,5%، ومجموعة السجائر والتبغ بنسبة 2,6%، بالإضافة إلى ارتفاع المكونات مثل: الفواكة والسكريات والشاي والبن والكاكاو.

في حين سجلت سلع مثل البقوليات والمشروبات والسلع الغذائية الأخرى انخفاضا بنسب 10,5%، 2,6% و6,4%، إذ تشكل مجموعة المواد الغذائية والتبغ ما نسبته 36,6% من وزن الرقم القياسي العام لأسعار المستهلك.
الملابس والأقمشة والأحذية..

تشير البيانات الصادرة عن مصلحة الإحصاء والتعداد، إلى ارتفاع معدل التضخم في مجموعة الملابس والأقمشة والأحذية خلال الربع الثالث 2018 بنسبة 8,1% مقارنة بما كان عليه في الربع نفسه من العام 2017، ويأتي هذا الارتفاع نتيجة ارتفاع أسعار كل من الملابس الرجالية بنسبة 10,4%، والملابس النسائية بنسبة 5,4%، والأقمشة 5,8%، والأحذية بنسبة 10,4%، وتشكل هذه المجموعة ما نسبته 7,3% من وزن الرقم القياسي العام لأسعار المستهلك.

المسكن ومستلزماته
وتظهر البيانات تحقيق ارتفاع طفيف في معدل التضخم في مجموعة المسكن ومستلزماته بنسبة 0.6% خلال الربع الثالث 2018 ، مقارنة بما كان عليه في الفترة نفسها من العام 2017. وأرجعت النشرة هذا الارتفاع إلى زيادة أسعار كل من الصيانة والتصليح بنسبة 3,9%، و الوقود والإضاءة بنسبة 2,8%، ولم يطرأ أي تغير ملحوظ في بند مستلزمات المسكن والمياه، وتشكل هذه المجموعة ما نسبته 23,3% من وزن الرقم القياسي العام لأسعارالمستهلك.

أثاث المسكن
وفي مجموعة أثاث المسكن ارتفع معدل التضخم خلال الربع الثالث 2018 بنسبة 6,5%، مقارنة بما كان عليه خلال الفترة نفسها من العام 2017، وذلك نتيجة لارتفاع في مستوى أسعار المجموعات الفرعية المكونة، من ضمنها مجموعة الأثاث الخشبي والمعدني التي زادت بنسبة 2,7%، ومجموعة المفروشات بنسبة 3,9%.

كما زادت أسعار مجموعة الأجهزة المنزلية بنسبة 9,7% ومجموعة أدوات الطهي والمائدة بنسبة 7,6% و مجموعة مواد التنظيف 8,8%، وتشكل مجموعة أثاث المسكن 5,9% من وزن الرقم القياسي العام لأسعار المستهلك.

العناية الصحية
وأشارت نشرة المصرف المركزي إلى ارتفاع معدل التضخم في مجموعة العناية الصحية بنسبة 6,1% خلال الربع الثالث 2018 ، مقارنة بما كان عليه في الفترة نفسها من العام 2017، وذلك نتيجة ارتفاع أسعار الأدوية والمستلزمات الطبية بنسبة 6,6% والخدمات الطبية والعلاجية بنسبة 5,7% وتشكل هذه المجموعة 4,0% من وزن الرقم القياسي العام لأسعار المستهلك.

النقل والمواصلات والاتصالات
وفي مجموعة النقل والمواصلات والاتصالات ارتفع معدل التضخم بنسبة 5,2% خلال الربع الثالث من العام 2018، مقارنة بما كان عليه في الفترة نفسها من العام 2017، ويأتي هذا الارتفاع نتيجة زيادة أسعار النقل الخاص بنسبة 5,9% وأسعار النقل العام بنسبة 0,03%، وتشكل هذه المجموعة ما نسبته 11,2% من وزن الرقم القياسي العام لأسعار المستهلك.

التعليم والثقافة والتسلية
وتشير البيانات إلى ارتفاع التضخم في مجموعة التعليم والثقافة والتسلية بنسبة 3,2% خلال الربع الثالث 2018، مقارنة بما كان عليه خلال الفترة نفسها من العام 2017، وعللت نشرة المصرف المركزي ذلك بارتفاع أسعار الخدمات التعليمية والثقافية بنسبة 3% وخدمات التسلية والترفيه بنسبة 3,9%، وتشكل هذه المجموعة ما نسبته 6,4%من وزن الرقم القياسي العام لأسعار المستهلك.

السلع والخدمات الأخرى
أما بالنسبة للسلع والخدمات الأخرى، فإن البيانات تشير إلى ارتفاع معدل التضخم في مجموعة السلع والخدمات الأخرى بنسبة 9 % خلال الربع الثالث 2018، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وذلك بسبب ارتفاع أسعار النظافة الشخصية بنسبة 9,8% و السلع والخدمات الأخرى بنسبة 8,3%، وتشكل هذه المجموعة ما نسبته 5,3% من وزن الرقم القياسي العام لأسعار المستهلك.

يذكر أن الرقم القياسي لأسعار المستهلك، يسمى أيضا بمؤشر تكلفة المعيشة، وذلك لربط التضخم بالدخول الحقيقية للمستهلكين، ويعتمد على مؤشر سعر المستهلك، ليعكس التغيرات التي تحدث في أسعار سلة المستهلك.ولقياس تأثير التضخم على دخل الأسرة يتم استخدام الرقم القياسي لأسعار المستهلك، الذي يعد من أكثر الوسائل استخداما في قياس معدل التضخم بالنسبة لمشتركيات المستهلكين، وهو تقدير تكاليف شراء مجموعة نموذجية من السلع والخدمات التي تشتريها الأسر مقارنة بنفس تكاليفها في السنة السابقة.

برأيك ماهو المسبب الرئيسي للإزدحام المروري؟