أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأحد 09 ديسمبر 2018.

وزارة الداخلية: التهريب ثقب في جدار اقتصاد الدولة

قالت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق الوطني إن عمليات التهريب تعتبر من أكثر الأخطار التي تهدد الاقتصاد الوطني ولذلك فان الدولة تسخر كافة إمكانياتها وجهودها لمحاربة هذه الجريمة عبر سن القوانين الرادعة للمهربين.

وأضافت الوزارة في بيان السبت أن عمليات التهريب تختلف باختلاف البلدان ولكن تعد ظاهرة تهريب الوقود عبر الحدود هي من أبرز ما تعانيه ليبيا،
amidpost

وأضاف البيان أن اختلاف سعر الوقود في ليبيا مع دول الجوار جعل الباحثين عن الربح السريع من ضعفاء النفوس لإمتهان تهريب الوقود وجعله مصدر رزق أساسي لهم رغم معرفتهم بالأضرار المترتبة عليه وعلى اقتصاد الدولة والمواطن وتنافيه مع أحكام الشريعة الإسلامية، بحسب البيان.
وجاء في البيان :

    “من أبرز الأضرار المترتبة على عمليات التهريب عبر الحدود استنزاف الموارد الاقتصادية والإضرار بالموارد الوطنية وانهيار العملة الوطنية ونشأة (سوق سوداء) موازية تعمل خارج نطاق القوانين الاقتصادية التي تضعها الدولة”.

وأوضحت وزارة الداخلية أن الدولة تحتاج لمكافحة هذه الظاهرة السلبية إلى تكاثف كافة الجهود بين أبناء الشعب الواحد، فلا يمكن لرجال الأمن لوحدهم مجابهة والتصدي لعصابات المهربين من دون التفاف جميع مكونات الشعب الليبي فمصلحة الوطن وحماية ثرواته أسمى من الانتماءات القبلية والمناطقية، بحسب الوزارة.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك ماهو المسبب الرئيسي للإزدحام المروري؟