أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأحد 09 ديسمبر 2018.

بلغت310 مليون دولار ليبيا تتعهد بتسديد ديون أردنية

الملك عبد الله رفقة فائز السراج

أجرى رئيس الحكومة الليبية فايز السراج الأحد مباحثات في عمان مع العاهل الأردني الملك عبد الله، تطرقت لملف الديون المستحقة للمستشفيات الأردنية الخاصة التي عالجت عشرات آلاف الجرحى الليبيين منذ سقوط نظام معمر القذافي العام 2011.

مباحثات ثنائية

قال بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني أن الملك عبد الله والسراج قررا بعد مباحثات عقدت في قصر الحسينية في عمان تشكيل لجان مشتركة لبحث عدد من الملفات المتعلقة بمجالات التعاون ومنها ملف "الديون المستحقة للمستشفيات الأردنية".

ونقل البيان عن السراج قوله إن "بلاده ستبدأ من خلال سفارتها في عمان بتسديد الديون المستحقة للمستشفيات الأردنية التي قدمت الرعاية الطبية والعلاجية لمواطنين ليبيين"، معربا عن تقديره "لجهود الملك والأردن في الوقوف إلى جانب ليبيا".

من جهته، أكد الملك عبد الله "دعم الأردن للجهود الرامية إلى التوصل لحل سياسي في ليبيا، وبما يحقق الأمن والاستقرار فيها والمستقبل الأفضل للأشقاء الليبيين".

وأعرب العاهل الأردني عن "استعداد المملكة لتقديم الدعم للأشقاء الليبيين في جميع المجالات، خصوصا في توفير الخبرات الأردنية للمساعدة في بناء المؤسسات الليبية".

ديون المستشفيات

لم يتطرق البيان إلى قيمة هذه الديون التي تم إسقاطها، ولكن رئيس جمعية المستشفيات الأردنية الخاصة فوزي الحموري.

وأوضح الحموري أن "الديون تبلغ نحو 310 ملايين دولار منها 250 مليونا ديونا مستحقة للمستشفيات الأردنية الخاصة التي عالجت الليبيين و60 مليونا ديونا مستحقة للفنادق الأردنية التي أوت هؤلاء الليبيين".

وأضاف المتحدث: "في السنة الأولى التي تلت الثورة في ليبيا تم استقبال أكثر من 100 ألف جريح ليبي في المستشفيات الأردنية الخاصة".

وتابع الحموري أن "العملية لا تزال مستمرة ويقدر عدد الليبيين الذين يتم استقبالهم ومعالجتهم سنويا في المستشفيات الأردنية الخاصة بما بين 40 و50 ألف شخص".

وأوضح الحموري أن "رئيس الحكومة الليبية وعد بتسديد هذه الديون خلال شهري ديسمبر ويناير المقبل".

وسبق للمملكة الأردنية أن تولت تدريب آلاف من عناصر الشرطة الليبيين بناء على اتفاق سابق بين البلدين تمهيدا لالتحاقهم بقوات وزارة الداخلية في بلادهم.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك ماهو المسبب الرئيسي للإزدحام المروري؟