أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأربعاء 20 مارس 2019.

دراسة : هذه تحديات الرعاية الصحية الأولية في ليبيا*

 

 

 

سبع سنوات من النزاع المستمر في ليبيا تركت النظام الصحي على وشك الانهيار. وقد غادر نحو 80 في المائة من العاملين الصحيين الأجانب والذين شكلوا جوهر النظام الصحي ما قبل عام 2011. ومن الصعب توظيف عمال جدد ، ويعمل مقدمو خدمات الرعاية المتبقون في ظروف بالغة الصعوبة.كما أثرت عسكرة المرافق الصحية والمساعدات الإنسانية على ظروف العمل - حيث تم تهديد الموظفين بقوة السلاح والضرب والخطف.بدوره ، أدى النهب والقصف وتدمير المرافق الطبية إلى نقص مزمن في الأدوية والمعدات ونقص في الموظفين وزيادة أسعار الأدوية.
 
ويواجه مهنيو قطاع الصحة الليبيون تحديات لم تواجه أسلافهم أبداً. إن الأمراض التي لم تلاحظ في العقد الماضي بدأت تعود كالملاريا ، فيما شلل الأطفال ينذر بالظهور مرة أخرى ، ويشتبه في أن مراكز الاحتجاز في ليبيا شهدت سلالات من السل المقاوم للأدوية الذي شُخص في المهاجرين إلى أوروبا . في عام 2015 ، قدرت منظمة الصحة العالمية (WHO) أن 3.7 في المائة من جميع حالات السل الجديدة مقاومة للأدوية.
 
هناك حاجة أكبر الآن لخدمات الصحة العقلية ، لكن الخدمات بهذا الشأن محدودة.بالإضافة إلى ذلك ، أدى الصراع إلى نزوح داخلي لليبيين الفارين من العنف. وهناك أيضا حوالي 670 ألف مهاجر من غرب أفريقيا وآسيا والشرق الأوسط في ليبيا من الذين تم إغراؤهم بإمكانية الهجرة إلى أوروبا عن طريق البحر من ليبيا - مما يثير تحديات هائلة لتقديم الرعاية الشخصية للأفراد الذين يحتاجون إليها.

ما الذي يحدث في مرافق الرعاية الصحية الأولية؟
 
بالتعاون مع وزارة الصحة الليبية ومنظمة الصحة العالمية ، أجرى البنك العالمي مسحًا سريعًا في مارس 2018 في مرافق الرعاية الصحية الأولية (PHC) على 1012 مريضا (510 في بنغازي و 502 في طرابلس) و 510 مقدمي خدمة (273 و 237 في بنغازي وطرابلس ، على التوالي)، كان 98 في المئة منهم ليبيون مدربون، وقد أظهرت البيانات ما يلي:

-القرب من العيادة لا يضمن استخدامها. ما يقرب من ثلث عدد المرضى لا يذهبون إلى العيادة الأقرب إلى منزلهم. كان الافتقار إلى الأطباء والممرضات والأدوية والاكتظاظ السبب الرئيسي في استخدام المرضى لمراكز بعيدة للرعاية الصحية الأولية.
 
-هناك فجوات كبيرة في جودة الرعاية المقدمة. لم يتذكر العديد من المرضى تلقي فحوص جسدية أو عمليات فحص للعلامات الحيوية لدى زيارتهم مراكز الرعاية الصحية الأولية.وقد ذكر 21 في المئة فقط أنه تم أخذ درجات حرارتهم ؛ فيما أفاد 13 في المائة أنه تم قياس نبضهم ، وتحدث 27 في المائة عن قياس ضغط دمهم (انظر النموذج 1).

النموذج 1: تفاوتات في جودة الرعاية الصحية المقدمة

-الرواتب لا تُدفع بالكامل أو في الوقت المحدد. في الأشهر الثلاثة السابقة للدراسة الاستقصائية ، من ديسمبر 2017 إلى مارس 2018 ، أفاد 88 في المائة من مقدمي الخدمات الطبية أنهم لم يتلقوا أجورهم في الوقت المحدد ، في حين أفاد 52 في المائة منهم أنهم لم يتلقوها بالكامل. وكانت المدفوعات المتأخرة مشكلة في كلتا المدينتين اللتين شملتهما الدراسة (بنغازي وطرابلس).
 
ويلاحظ أن عدد مقدمي الخدمات الطبية في طرابلس الذين لم يتلقوا مرتبات كاملة كان أكبر من عدد زملائهم في بنغازي : (57 في المائة) في طرابلس ، مقابل (48 في المائة) في بنغازي.
 
مقدمو الخدمات الصحية يعملون في وظائف ثانية. في بنغازي ، قال 74 بالمائة من مقدمي الخدمات الذين تمت مقابلتهم إنهم حصلوا على وظيفة ثانية ، مقارنة بنسبة 32 بالمائة في طرابلس. عموما ، وعبر المدينتين معا، عمل 40 بالمائة من مقدمي الخدمات الذين تمت مقابلتهم في منشأة خاصة ، وعمل 14 بالمائة منهم في عيادة عامة.
 
-عدد قليل من مقدمي الخدمات الصحية تلقوا التدريب أثناء الخدمة. في كل من طرابلس وبنغازي ، حوالي 75٪ من مقدمي الرعاية الصحية لم يتلقوا أي تدريب في السنوات الثلاثة الأخيرة. وذكرت أغلبية (85 في المائة) أنها تحتاج إلى تدريب إضافي لمواجهة التحديات الجديدة التي تواجهها.
 
ويضع تدفق المهاجرين والنازحين داخليا واللاجئين والحاجة إلى خدمات جديدة (على سبيل المثال، الصحة النفسية والدعم النفسي والاجتماعي) متطلبات وأعباء إضافية على الموظفين.
 
تقديم الرعاية الصحية في غياب البنية التحتية و الأدوية اللازمة. يواجه مقدمو الخدمات في كلتا المدينتين (طرابلس وبنغازي) تحديات كبيرة بالنظر إلى عدم وجود نظام تدفئة منتظم ، ونقص إمدادات المياه ، ومشاكل الكهرباء والسلامة في المنطقة المحيطة بالمرافق الصحية (النموذج 2).
 
وفي كلتا المدينتين أفاد ما يقرب من ثلث مقدمي الخدمات أن المشاكل الأمنية بالقرب من منشآتهم أثرت على قدرتهم على تقديم الرعاية.

-نفاذ الأدوية أمر شائع: أبلغ 57 في المائة من مقدمي الخدمات عن نقص الإمدادات الأساسية - على سبيل المثال ، الضمادات والحقن إلى جانب المعدات الطبية الوظيفية والمواد والإمدادات الإدارية – وهو ما يؤثر سلبًا على قدرتهم على أداء وظائفهم.

النموذج 2: مشاكل عاني منها مقدمو الرعاية الصحية في الأشهر الثلاثية الماضية


ما التالي؟
 
لا يجتذب قطاع الصحة في ليبيا دعمًا كبيرًا من المانحين . في عام 2017 ، تلقى القطاع الصحي 16.7 مليون دولار فقط (11.2 في المائة) من مبلغ 152.7 مليون دولار المقدم لدعم الاستجابة الإنسانية الشاملة في ليبيا.

وكانت الجهات المانحة الرئيسية الأربعة هي الاتحاد الأوروبي (29.4 في المائة) وألمانيا (23.5 في المائة) وإيطاليا (15.3 في المائة) والولايات المتحدة (9.9 في المائة).وتبلغ ميزانية الصحة في خطة الاستجابة الإنسانية في ليبيا لعام 2018 حوالي 46.2 مليون دولار.ومع ذلك ، قد لا يتم تأمين المبلغ الكامل نظرًا لأن 69 بالمائة فقط من خطة الاستجابة لعام 2017 قد تم تمويلها.
 
وفي الوقت نفسه ، استثمرت ليبيا على مدى السنوات الخمس الماضية ما يقرب من 3 مليارات دينار ليبي (2.1 مليار دولار أمريكي) سنوياً في القطاع الصحي.لكن النزاعات وأوجه القصور النظامية قللت من قدرة القطاع الصحي على تقديم الخدمات (انظر النموذج 3).
 
النموذج 3 : النفقات الصحية في ليبيامن 2012 إلى 2017

-إعادة النظر في معضلة الدخل المتوسط للبلد المأزوم. تتمتع ليبيا بموارد هائلة من المحروقات ، وعدد قليل من السكان ، ونصيب مرتفع نسبيا للفرد من الناتج المحلي الإجمالي (يقدر بنحو 8000 دولار في عام 2017). وكان لدى ليبيا احتياطيات من النقد الأجنبي بلغت حوالي 72.6 مليار دولار في نهاية عام 2017.إلا أن نظام ليبيا الصحي قريب من الانهيار. وبسبب وضعها في الدخل ، فإنها غير مؤهلة لتلقي المنح أو الامتيازات الميسرة من المؤسسة الدولية للتنمية (IDA) أو الصندوق العالمي.
 
يجب مراعاة المخاطر الصحية الوطنية والإقليمية والعالمية المترتبة عن تدهور النظام الصحي ، في بلد يواجه تدفق أعداد متزايدة من اللاجئين ، وعددا كبيرا من الأشخاص المشردين داخلياً.

- دراسة كيفية عمل مقدمي الخدمات في القطاع الخاص. الصراع يخلق فرص العمل. إن سوق الأنسولين ، وهو دواء أساسي لمرض السكري ، أبرز مثال على التعويض الذي يقدمه القطاع الخاص الليبي في مجال نقص الأدوية في القطاع العام.

ومع ذلك ، فإن ديناميات القطاع الصحي الخاص ليست معروفة بالكامل ، ولا يعرف السكان الليبيون طبيعة الخدمات بين القطاعين العام والخاص ، أو كيف تؤثر قوى السوق هذه على الرفاهية المالية للسكان المستضعفين أصلاً.
 
-تحديد كيفية وصول الأشخاص النازحين داخليا واللاجئين والمهاجرين إلى الخدمات الصحية. وفقاً لأحدث بيانات المنظمة الدولية للهجرة ، هناك ما يقرب من 669،176 مهاجراً و 521 193 نازحاً داخلياً و 322222 عائدا.
 
أظهرت بيانات مسح من عام 2016 أن 60٪ من المهاجرين يعتزمون البقاء في ليبيا للعمل ، بينما يسعى الباقون (40٪) للهجرة.

ليس كل المهاجرين يواجهون نفس التحديات: على سبيل المثال ، هناك أنماط راسخة للهجرة الدائرية مع النيجر ومصر ، والمتحدثون العرب أكثر قدرة على التنقل في المجتمع. هناك تقارير عن التمييز العنصري والجنساني ضد المهاجرين الأفارقة من جنوب الصحراء الكبرى ، الأمر الذي قد يحد من وصولهم إلى الخدمات.و ﻻ ﯾﺗم ﺗﺻﻧﯾف ﻣﻌظم ﺑﯾﺎﻧﺎت اﻟﻣراﻓق ﻟﺗﺣدﯾد اﻟوﺻول واﺳﺗﺧدام اﻟﺧدﻣﺎت ﻣن ﻗﺑل اﻟﻧﺎزﺣﯾن واﻟﻣﮭﺎﺟرﯾن واﻟﻼﺟﺋﯾن.يجب تخصيص الموارد لتوثيق احتياجات جميع السكان والسياسات الداعمة التي تحسن المساواة في الحصول على الرعاية الصحية.

*الدراسة نشرها خبراء في الصحة يعملون في البنك العالمي ، وهم ارنست مسيا ، ومصطفى عبد الله ، وكنت غاربر

أضف تعليق


كود امني
تحديث

بعد ماتقدم رئيس مفوضية الإتحاد الأفريقي بدعوة إلى تنظيم مؤتمر دولي حول ليبيا برأيك ماهو الملف الأبرز الذي سيتم تداوله؟

الحد من الصراع القائم في ليبيا - 27.3%
تعزيز العلاقات الليبية الأفريقية - 0%
الحد من ظاهرة الهجرة الغير شرعية - 31.8%
إستراتيجية جديدة لمكافحة التطرف والإرهاب - 27.3%

مجموع الأصوات: 22
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع