أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأربعاء 19 يونيو 2019.

التحقيق مع مانعي توزيع الوقود في الجنوب

 

أكد رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، مصطفى صنع الله، أمس الإثنين، أهمية إيصال الوقود إلى الجنوب والتصدي لظاهرة سرقته وتهريبه، خاصة في الفترة التالية لقيام المؤسسة الوطنية للنفط وشركة البريقة لتسويق النفط بإيصال الوقود إلى مستودع سبها.

وطالب صنع الله بضرورة «التحقيق مع الأفراد والكيانات التي تمنع توزيع الوقود عبر الجنوب ومقاضاتهم».

جاء ذلك خلال لقاء جمع صنع الله ورئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، لاستعراض الإجراءات التي جرى مناقشتها بشأن إعادة فتح حقل الشرارة.

وبدوره أثنى السراج على الجهود المبذولة من قبل المؤسسة الوطنية للنفط وشركة البريقة من أجل إيصال الوقود الى المناطق الجنوبية، مؤكّدا على الاشراف الحصري لشركة البريقة والمؤسسة على عملية التوزيع دون غيرهما.

وكان رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، مصطفى صنع الله، قال في وقت سابق إن التهريب المنظم للوقود يكلف الاقتصاد الليبي أكثر من 750 مليون دولار سنويًا، بالإضافة إلى الضرر المجتمعي الذي لم يقتصر على الخسائر على المستوى المادي فقط، بل تسبب في فقدان احترام سيادة القانون وهو ما يشكل خطورة كبيرة.

وشهدت الفترة الماضية معاناة بعض المدن الليبية، خاصة الجنوب، نتيجة نقص الوقود لأسباب مختلفة بعضها يرجع إلى انتشار عمليات التهريب، مما يفتح المجال للسوق السوداء، فضلاً عن عدم قدرة الشاحنات على الوصول إلى بعض المناطق بسبب غياب عمليات التأمين على الطرق الرئيسة.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك هل توصيات لجنة الطوارئ التي اعتمدها السيد/ السراج تؤتي ثمارها في تخفيف أوزار الحرب على المواطنين في طرابلس؟

نعم - 15.4%
إلى حد ما - 23.1%
لا - 61.5%

مجموع الأصوات: 13
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع