أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الثلاثاء 22 يناير 2019.

تكاليف الاستيراد تخنق إنتاج مصنع الشاحنات الوحيد في ليبيا

نتيجة بحث الصور عن تكاليف الاستيراد تخنق إنتاج مصنع الشاحنات الوحيد في ليبيا

 

نشرت وكالة الأنباء رويترز امس 8 ديسمبر تقرير عن مصنع الشاحنات الوحيد في ليبيا .

حيث أشار التقرير إلى قاعة التجميع الضخمة بشركة الشاحنات والحافلات المساهمة (TBCo) وهي الشركة الوحيدة المصنعة للسيارات في البلاد .

فبعد مرور خمس سنوات على الثورة كان إعادة افتتاح المصنع في مايو 2017 ، بتشجيع من حكومة الوفاق الوطني علامة على تجدد الأمل.

لكن في الوقت الذي  كان الأنتاج يصل إلى 5000 سيارة في السنة ، فإن الشركة الآن  بالكاد تستطيع إكمال 8 سيارات فقط في الشهر ، ويأتي الطلب في الغالب من مؤسسات الدولة الليبية  ويعتبر هذا المصنع أحد الصناعات الغير نفطية والتى تواجه الأزمات الأقتصادية في ليبيا .

حيث يتعين على المصنع الذي أُنشئ في عام 1976 كمشروع مشترك بين الدولة الليبية وإيفيكو الإيطالية التي تملك حصة 25 %  أن  يقوم بأستيراد المحركات وقطع غيار السيارات من الخارج.

وقد أدى خفض قيمة الدينار الليبي إلى 3.9 دولار بعد ماكانت 1.3 في سبتمبر الماضي إلى الحد من عمليات تبادل السوق السوداء وأرتفاع التكاليف مما  سبب في أعاقة الطلب والإنتاج في المصنع.

وقد “كانت حافلة” إيفيكو “متوسطة الحجم تكلف 33،000 الف دينار ليبي أى مايعادل (23،633 دولار).

ونقلت رويترز ماقاله هشام الهادي أبو جلاية  مديرعام الشركة ” أنه ومع السعر الجديد 3.90 دينار ليبي للدولار سترتفع الأسعار إلى حوالي 125 ألف دينار”

وأضاف أنه من المقرر أن تلتقي إدارة  “TBCo ” مع وزير الاقتصاد المعين حديثًا ، وذلك في محاولة للتفاوض على “استبعاد الشركة من سعر الصرف الجديد”.

وإذا كان الائتمان المصرفي متاحًا بسعر مناسب ، يمكن للشركة أن تزيد من أنتاجها كما كانت من قبل ولكن بخلاف ذلك سيكون من الصعب حدوث ذلك.

ويوجد المصنع في تاجوراء على مساحة أرض تبلغ 66 هكتارا ، وقبل عام 2011  كان يعمل فيه 1000 شخص والآن يوظف 300 شخص فقط .

ونقلاً عن رئيس مجلس رجال الأعمال الليبي ” عبد الله فلاح ”

“فإن قطاع الصناعة والقطاع الخاص في ليبيا محبطان بسبب نقص التنوع وعدم القدرة على المنافسة ، وليس فقط نتيجة الفوضى أو عد الأستقرار  ولكن أيضا بسبب سيطرة الدولة ولعقود على أقتصاد البلاد ” وأضاف أن القذافي “استولى على جميع الأنشطة الاقتصادية دون السماح لرجال الأعمال بتطوير القطاع”.

وأكد الفلاح على أهمية تعزيز القطاع الخاص والذي يعتمد على تبني أنظمة الاستثمار الصديقة وتعزيز الأمن.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك ماهو المسبب الرئيسي للإزدحام المروري؟

فضول السائقين عند وقوع حادث - 4.8%
مواعيد العمل المتقارنة مع مواعيد الدراسة - 28.6%
عدم وجود مواقف في أماكن الازدحام - 23.8%
إهمال من منظومة رجال المرور - 38.1%

مجموع الأصوات: 21
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع