أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الثلاثاء 23 يوليو 2019.

الكهرباء تنفي تصدير الطاقة إلى تونس: نسد عجزنا من الفائض لديهم

صورة ذات صلة

نفت الشركة العامة للكهرباء، ما يتم تداوله عبر بعض صفحات التواصل الاجتماعي، حول تصدير الطاقة الكهربائية إلى الشبكة التونسية من إنتاج محطة الرويس أو الشبكة الليبية من 160 إلى 300 ميغاوات.

وقالت شركة الكهرباء، في بيان صادر عنها مساء أمس الاثنين، إنه لا يوجد ربط تزامني مع الشبكة التونسية، مشيرة إلى أن السعة المسموح بها من الجانب التونسي التي تمر عبر خطوط نقل الطاقة بين الشبكتين فقط لا تتعدى 150 ميغاوات، حيث يتم في الفترة الحالية مع وجود عجز في تلبية الطلب على الطاقة الكهربائية في الشبكة الليبية تغذية جزء من احمال المنطقة الغربية على الشبكة التونسية بقيمة 100 ميغاوات حسب إمكانية الجانب التونسي.

وأهابت الشركة العامة للكهرباء بالجميع عدم تداول الأخبار التي لا صحة لها والتي تتسبب في تأجيج الرأي العام، حيث يمكن الاطلاع على التقارير الفنية للشبكة التونسية التي تبين عدم وجود عجز في الشبكة التونسية أصلاً مع توفر فائض في بعض الأحيان يتم تصديره للشبكة الليبية والتي تتحمل المصاريف الباهظة لتخفيف العبء على المستهلك قدر الإمكان نتيجة العجز الذي تعانيه الشبكة الليبية في تلبية الطلب على الطاقة الكهربائية جراء الاستهلاك المفرط في فصل الشتاء، وعزوف الشركات الأجنبية عن استكمال مشاريع محطات التوليد المتوقفة، إلى جانب عدم وجود مشاريع جديدة لدعم الشبكة الكهربائية.

وأكدت الشركة عزمها على الخروج من هذه الأزمة في القريب العاجل حسب توفر الإمكانيات والظروف المتاحة لذلك .

برأيك هل توصيات لجنة الطوارئ التي اعتمدها السيد/ السراج تؤتي ثمارها في تخفيف أوزار الحرب على المواطنين في طرابلس؟

نعم - 15.4%
إلى حد ما - 23.1%
لا - 61.5%

مجموع الأصوات: 13
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع