أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأربعاء 10 أبريل 2019.

ما الذي يجعل من قضية موسى الصدر ملفاً لا يغلق؟

نتيجة بحث الصور عن ما الذي يجعل من قضية موسى الصدر ملفاً لا يغلق؟

 

لا تغيب الساعات الأخيرة قبل مغادرة موسى الصدر لبيروت باتجاه العاصمة الليبية طرابلس الغرب عن ذاكرة الصحفي اللبناني واصف عواضة الذي كان حاضرا في الغرفة المجاورة لمكان الاجتماع بين الصدر وأعضاء المكتب السياسي في حركة أمل. “كان نقاشا محتدما” كما يقول لبي بي سي عربي، مضيفا أن الفريق المعارض للزيارة تمسك برأيه حتى النهاية في مواجهة فريق مؤيد لها يقوده محمد يعقوب، وهو رجل دين اختفى مع الصدر في رحلته الأخيرة إلى ليبيا ومعهما الصحفي عباس بدرالدين.

قبل يوم فقط من هذه المشادة التي انتهت بتغليب رأي يعقوب على آخرين نشر الصدر مقالته الداعمة للثورة الإيرانية في صحيفة لوموند الفرنسية تحت عنوان “نداء الأنبياء”.

كانت هذه المقالة آخر شيء سمعه العالم من الصدر الذي تحول إلى لغز كبير لم يستطع أحد بعد حله. فرجل الدين الشيعي كان فاعلاً على جبهات عديدة في تلك المرحلة. البداية كانت مع الحركة التي كان يقودها ضد إسرائيل بعد غزوها للبنان للمرة الأولى في ١٤ مارس/ أذار ١٩٧٨، والدور التي لعبته جماعته في الحرب الأهلية اللبنانية وخلافاته مع اليسار اللبناني والعلاقة المعقدة بين تنظيمه وحركة فتح، فضلاً عن نشاطه في الثورة الإيرانية من استضافة شخصيات “ثورية إيرانية” في لبنان من أمثال مصطفى شمران وإبراهيم يزدي وصادق قطب زاده وأحمد الخميني، وصولاً إلى صلاته على المفكر الإيراني المعروف، علي شريعتي، بعد وفاته المثيرة للجدل في بريطانيا، وسحب الجنسية الإيرانية منه على يد سفير طهران في بيروت آنذاك منصور قدّر.

كان جليا أن للصدر أعداء كثيرين، وبعض هؤلاء ليسوا بأعداء مباشرين، إنما أعداء بالواسطة، لذا فلائحة المستفيدين من غيابه أو تغييبه طويلة لدرجة تجعل الكثيرين متواطئين محتملين مع الزعيم الليبي معمر القذافي، المتهم الأول بإخفاء الصدر، في القضية.

خلال السنوات الأربعين الماضية حيكت الكثير من القصص حول مصير الصدر ورفيقيه وكيف اختفوا بغمضة عين. كاتب هذه الكلمات استمع إلى بعضها من رواتها، وبعضها الآخر قرأها أو سمعها بالواسطة. آخر رواية تلك التي ذكرها الكاتب الأميركي كاي بيرد في كتابه “الجاسوس النبيل” والتي كررها أندرو سكوت كوبر في كتاب “سقوط الجنة” عن الأسرة البهلوية، ومما جاء فيها أن المسؤول عن قرار تصفية الصدر كان رجل الدين الإيراني محمد حسيني بهشتي الذي أوعز للقذافي بالقيام بذلك.

وبحسب الرواية فإن القذافي دعا الصدر وبهشتي معا إلى لقاء تحت رعايته في ليبيا لحل الخلافات بينهما في شأن قيام دولة دينية في إيران (ولاية الفقيه). وقد استنكف بهشتي عن القدوم إلى ليبيا، وطلب إلى القذافي احتجاز الصدر لديه، لأنه عميل للغرب.‬

الرواية التي ينقلها بيرد عن عميل وكالة الاستخبارات الأمريكية، روبرت إيمز، والتي نقلها بدوره عن قناة اتصاله بحركة فتح الفلسطينية علي حسن سلامة، تنتهي بمحاولة ياسر عرفات التوسط لإطلاق سراح الصدر. لكن القذافي يتصل ببهشتي عارضاً عليه الأمر، فيصر الأخير على أن الصدر يشكل خطراً مباشراً، لا على الثورة في إيران فحسب، بل على حياة مؤسس الثورة آية الله الخميني أيضاً، ويعدم الصدر ويدفن في مكان مجهول.

“خطر الشيوعيين والجنبلاطيين“‬

‬لكن رسالة اطلعت عليها بي بي سي عربي وترد ترجمة بعض ما جاء فيها في هذا النص تضعف الرواية. فكل من بهشتي والصدر كان ينظر إلى الزعيم الليبي كخصم، لا سيما وأنه كان يدعم اليسار اللبناني الذي كان في تلك المرحلة مناوئا لنشاطات الصدر.

يضاف إلى الرسالة لقاء أخير بين الرجلين في ألمانيا الغربية قبل أشهر قليلة من اختفاء الصدر وثّق له في كتاب مذكراته صادق طبطبائي، ابن شقيقة الصدر وأحد رجال الدائرة الضيقة المحيطة بالخميني في السنوات الأولى للثورة. كما أن مساعداً سابقاً للصدر، حسين شرف الدين، كان قد تحدث لبي بي سي في وقت سابق عن خلوات سنوية عقدها الرجلان في بلدة جباع اللبنانية لتنسيق جهودهما في إطار الثورة الإيرانية والعمل على الساحة اللبنانية.

بالعودة إلى الرسالة المؤرخة في عام ١٩٧٧، يشكو فيها الصدر لبهشتي من أخطار “الشيوعيين والجنبلاطيين وأعوانهم من العرب الليبيين والعراقيين الذين يضعون المقاومة في معرض أخطار عالمية كبيرة”، مضيفا أن “المقاومة في العقود الأخيرة رتبت وضعها الداخلي فحركة فتح أخرجت من صفوفها محور أبو صالح وأبو موسى وحتى محور أبو إياد تم تنحيته جانبا”.

ويختم الصدر “على الرغم من عمق جراح الماضي التي تسببوا بها لنا إلا أنهم يحاولون وعلى الخصوص ” أبو عمار وأبو جهاد” من خلال الإجراءات مراعاتنا بلطف وأن يعوضوا عن الماضي”.

الرسالة واحدة من عشرات الرسائل بين الرجلين، ويقول نجل الصدر، صدر الدين الصدر، لبي بي سي إن والده وبهشتي كانا روحا واحدة والأكثر عجباً طرح اسم القذافي كمصلح بينهما مع معرفة موقفهما منه، مضيفا “كل الشواهد أثبتت أن الإمام الصدر وأخويه كانوا لدى القذافي، ومن بعده بيد فلوله ولا شيء في كل هذه الفترات يثبت أن سوءا وقع لهم، بل العكس، حتى الروايات المتشائمة، مثل رواية مسؤولية أبو نضال، تؤكد نظريتنا أنهم على قيد الحياة”.

وبحسب الرواية فإن القذافي دعا الصدر وبهشتي معا إلى لقاء تحت رعايته في ليبيا لحل الخلافات بينهما في شأن قيام دولة دينية في إيران (ولاية الفقيه). وقد استنكف بهشتي عن القدوم إلى ليبيا، وطلب إلى القذافي احتجاز الصدر لديه، لأنه عميل للغرب.‬

 

الرواية التي ينقلها بيرد عن عميل وكالة الاستخبارات الأمريكية، روبرت إيمز، والتي نقلها بدوره عن قناة اتصاله بحركة فتح الفلسطينية علي حسن سلامة، تنتهي بمحاولة ياسر عرفات التوسط لإطلاق سراح الصدر. لكن القذافي يتصل ببهشتي عارضاً عليه الأمر، فيصر الأخير على أن الصدر يشكل خطراً مباشراً، لا على الثورة في إيران فحسب، بل على حياة مؤسس الثورة آية الله الخميني أيضاً، ويعدم الصدر ويدفن في مكان مجهول.

“خطر الشيوعيين والجنبلاطيين“‬

‬لكن رسالة اطلعت عليها بي بي سي عربي وترد ترجمة بعض ما جاء فيها في هذا النص تضعف الرواية. فكل من بهشتي والصدر كان ينظر إلى الزعيم الليبي كخصم، لا سيما وأنه كان يدعم اليسار اللبناني الذي كان في تلك المرحلة مناوئا لنشاطات الصدر.

يضاف إلى الرسالة لقاء أخير بين الرجلين في ألمانيا الغربية قبل أشهر قليلة من اختفاء الصدر وثّق له في كتاب مذكراته صادق طبطبائي، ابن شقيقة الصدر وأحد رجال الدائرة الضيقة المحيطة بالخميني في السنوات الأولى للثورة. كما أن مساعداً سابقاً للصدر، حسين شرف الدين، كان قد تحدث لبي بي سي في وقت سابق عن خلوات سنوية عقدها الرجلان في بلدة جباع اللبنانية لتنسيق جهودهما في إطار الثورة الإيرانية والعمل على الساحة اللبنانية.

بالعودة إلى الرسالة المؤرخة في عام ١٩٧٧، يشكو فيها الصدر لبهشتي من أخطار “الشيوعيين والجنبلاطيين وأعوانهم من العرب الليبيين والعراقيين الذين يضعون المقاومة في معرض أخطار عالمية كبيرة”، مضيفا أن “المقاومة في العقود الأخيرة رتبت وضعها الداخلي فحركة فتح أخرجت من صفوفها محور أبو صالح وأبو موسى وحتى محور أبو إياد تم تنحيته جانبا”.

ويختم الصدر “على الرغم من عمق جراح الماضي التي تسببوا بها لنا إلا أنهم يحاولون وعلى الخصوص ” أبو عمار وأبو جهاد” من خلال الإجراءات مراعاتنا بلطف وأن يعوضوا عن الماضي”.

الرسالة واحدة من عشرات الرسائل بين الرجلين، ويقول نجل الصدر، صدر الدين الصدر، لبي بي سي إن والده وبهشتي كانا روحا واحدة والأكثر عجباً طرح اسم القذافي كمصلح بينهما مع معرفة موقفهما منه، مضيفا “كل الشواهد أثبتت أن الإمام الصدر وأخويه كانوا لدى القذافي، ومن بعده بيد فلوله ولا شيء في كل هذه الفترات يثبت أن سوءا وقع لهم، بل العكس، حتى الروايات المتشائمة، مثل رواية مسؤولية أبو نضال، تؤكد نظريتنا أنهم على قيد الحياة”.

وبالتوازي كانت تصريحات مفاجئة تخرج من طهران على لسان رجل الدين المنتمي للتيار الإصلاحي محمد موسوي خوئينيها يتهم الصدر بأنه لم يكن مؤيداً للثورة ضد الشاه بأي شكل من الأشكال على حد تعبيره. وقال إن الصدر التقى بالشاه ولم يكن مهتماً حتى بالمساعدة في إنشاء مجلة لتغطي أخبار الثورة.

وتأتي تصريحات خوئينيها بعد أقل من عام على تصريح جلال الدين الفارسي أحد الشخصيات الإيرانية التي كانت في لبنان خلال فترة حكم الشاه، والذي قال في مقابلة مع وكالة أنباء فارس في فبراير/شباط ٢٠١٨ إن الصدر كان “يجب أن يقتل” لأنه كان قريباً من الشاه وبعيداً عن الثورة وكانت لديه أفكار حول توحد الأديان والمذاهب. ويضيف أن الصدر كان يقول إنه “يجب أن نتوحد مع المسيحيين ويجب أن يذهب الشيخ إلى الكنيسة والقس يجب أن يحضر إلى المسجد. هذا الكلام صدر منه وكان “يستوجب الوقوف ضده” وأن القذافي قتله.

في مقابلته هذه أكد الفارسي الذي كان من أوائل المرشحين للرئاسة في إيران بعد الثورة ورفض ترشيحه بسبب أصوله الأفغانية، أن القذافي كان شخصية كبيرة وكانت له علاقة معه ويفتخر بها.

تسلط تصريحات خوئينيها الأخيرة والفارسي السابقة الضوء مجدداً على موقع الصدر ضمن صراع الأجنحة داخل الثورة الإيرانية قبل انتصارها في فبراير/ شباط ١٩٧٩. فالفارسي مثلاً، إلى جانب شخصيات كمحمد منتظري نجل نائب الخميني المعزول حسين منتظري، ومحمد صالح الحسيني، كانوا أقرب إلى جبهة اليسار في لبنان وعلى علاقة مميزة بحركة فتح والنظام الليبي، بينما كان الصدر راعياً لحركة “نهضة إيران” التي كان يقودها أول رئيس وزراء بعد الثورة مهدي بازركان ووزير الخارجية السابق إبراهيم يزدي ووزير الدفاع مصطفى شمران الذي قتل خلال الحرب الإيرانية-العراقية.

وانعكس هذا الصراع قبل الثورة على اتجاهات الدولة الإيرانية الجديدة، وتجلى ذلك بقيام الفريق القريب من ليبيا بدعوة عبد السلام جلود إلى طهران التي زارها في أبريل/ نيسان ١٩٧٩ على رأس وفد من ٥٥ شخصاً. وقابل الخميني، الذي وبحسب جلود، سأله عن الصدر فكان جوابه له بأنه غادر ليبيا إلى إيطاليا. مع خروج حركة “نهضة إيران” من الحكم بدأت العلاقة الإيرانية الليبية بالتطور بشكل كبير لا سيما في ظل الحصار على إيران واحتدام الحرب مع العراق حيث قام القذافي بتزويد إيران بصواريخ سكود، وساهم في تمتين هذه العلاقة الفريق الذي كان يقوده محمد حسين منتظري.

ونقلت حينها صحيفة “النهار” اللبنانية عن منتظري تبرئة ليبيا من اختطاف الصدر حيث قال إن العلاقات مع ليبيا جيدة، “وفي ما يتعلق بموضوع الإمام الصدر فالأيادي التي أخفته كانت صهيونية أمريكية من أجل ضرب الدور الليبي” وأضاف منتظري “لو كانت ليبيا حقا تريد موسى الصدر لكانت استهدفته في صيدا أو صور أو بيروت أو أي مكان آخر خارج ليبيا”.

تبع ذلك تصريح لوالد منتظري، آية الله حسين منتظري، الذي كان رئيسا لمجلس قيادة الثورة حيث قال في رسالة للخميني في أبريل/ نيسان ١٩٨٠ “في الظروف الحالية، طرح قضية الإمام موسى الصدر ستؤذي العلاقة مع ليبيا، وستكون لمصلحة الولايات المتحدة الأميركية”.

في يونيو/ حزيران القادم سيبلغ العمر الفعلي لموسى الصدر ٩١ عاماً، وهو ما يجعله عجوزاً طاعناً في السن، وبغض النظر عن العوامل الطبيعية أو غير الطبيعية، ليس هناك ما يُثبت أنه فارق الحياة، هكذا تقول عائلته. لذلك فأبناؤه وبناته يتمسكون بالأمل في أنه في مكان ما على قيد الحياة. المكان هذا برأي عائلة الصدر كان يعرفه العقيد معمر القذافي والدائرة المقربة منه، إلا أن العقيد قُتل والدائرة المحيطة مبعثرة.

مع ذلك ورغم التعقيدات التي تحيط بالقضية من أكثر من جانب، إلا أن خيوطها إن جمعت يمكن أن تساعد على الأقل في كتابة رواية أقرب إلى الدقة. وهذا ما قد يكون مفيداً لمعرفة جزء من حقيقة لغز هو الأكثر غموضاً في التاريخ السياسي الحديث لمنطقة الشرق الأوسط، والذي كانت له تداعيات حولت مسارات دول كإيران والعراق ولبنان وبلا أدنى شك ليبيا، التي تستمر بدفع ثمن اختفاء موسى الصدر ورفيقيه على أراضيها.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

بعد ماتقدم رئيس مفوضية الإتحاد الأفريقي بدعوة إلى تنظيم مؤتمر دولي حول ليبيا برأيك ماهو الملف الأبرز الذي سيتم تداوله؟