أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الثلاثاء 16 يوليو 2019.

اقتصاد الصين والحفارات الأميركية يهبطان بأسعار النفط

نتيجة بحث الصور عن اقتصاد الصين والحفارات الأميركية يهبطان بأسعار النفط

 

نزلت  واحدا بالمئة اليوم الاثنين، بعدما رفعت الشركات الأميركية عدد الحفارات للمرة الأولى هذا العام في مؤشر على أن إنتاج الخام قد يرتفع أكثر في حين ظهرت مؤشرات جديدة على تباطؤ اقتصادي في الصين ثاني أكبر مستهلك للنفط في العالم.

وسجل  53.13 دولارا للبرميل صباح اليوم، بانخفاض 56 سنتا بما يعادل واحدا بالمئة عن آخر تسوية. وسجل خام برنت 61.03 دولارا للبرميل منخفضا 61 سنتا أو واحدا بالمئة.

وفي مؤشر على أن الإنتاج الأميركي قد يرتفع قالت "بيكر هيوز" لخدمات النفط في تقريرها الأسبوعي يوم الجمعة الماضي إن شركات الطاقة الأميركية رفعت عدد الحفارات التي تبحث عن نفط للمرة الأولى في 2019 إلى 862 حفارا بإضافة عشر حفارات. وإلى جانب الإنتاج فإن القضية الرئيسية هذا العام ستكون نمو الطلب.

ويزيد استهلاك النفط باطراد ومن المرجح أن يصل المتوسط لأكثر من 100 مليون برميل يوميا للمرة الأولى على الإطلاق في 2019 ويرجع ذلك بالأساس إلى نمو الاستهلاك في الصين، حسب تقارير سابقة.

لكن  في ظل الخلاف التجاري بين واشنطن وبكين يؤثر علي توقعات نمو الطلب علي الوقود.

 

وانكمشت أرباح الشركات الصناعية في الصين للشهر الثاني على التوالي في ديسمبر/ كانون الأول الماضي بعد تباطؤ نشاط المصانع ليزيد الضغط على ثاني أكبر اقتصاد في العالم والذي سجل أبطأ وتيرة نمو منذ 1990 في العام الماضي.

وحسب وكالة الأنباء الصينية (شينخوا)، ذكرت مصلحة الدولة للإحصاء اليوم الإثنين، أن أرباح الشركات الصناعية الكبرى في الصين ارتفعت بنسبة 10.3 في المائة على أساس سنوي في عام 2018، لكنها جاءت أدنى من نسبة النمو البالغة 21 في المئة عام 2017.

ووصلت الأرباح المجمعة للشركات الصناعية التي تحقق إيرادات سنوية تزيد على 20 مليون يوان (2.96 مليون دولار) إلى 6.64 تريليونات يوان في العام الماضي.

وشهدت  المملوكة للدولة زيادة في أرباحها بنسبة 12.6 بالمائة على أساس سنوي في عام 2018، مقارنة بنمو بنسبة 45.1 في المائة في عام 2017، في حين تسارع نمو أرباح الشركات الخاصة من 11.7 في المائة في عام 2017 إلى 11.9 بالمائة في العام الماضي. وارتفعت أرباح 32 من 41 قطاعا.

برأيك هل توصيات لجنة الطوارئ التي اعتمدها السيد/ السراج تؤتي ثمارها في تخفيف أوزار الحرب على المواطنين في طرابلس؟

نعم - 15.4%
إلى حد ما - 23.1%
لا - 61.5%

مجموع الأصوات: 13
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع