أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأربعاء 15 مايو 2019.

الخارجية الجزائرية: لن نقبل ونصمت على قصف طرابلس

 

صرّح وزير الخارجية الجزائري صبري بوقادوم، خلال حديثه عن الأحداث التي تشهدها طرابلس، أنه لا يقبل قصف عاصمة مغاربية، ولن يقف صامتا، مشيرا أن قصف أي عاصمة هو أمر مرفوض.

ودعا بوقادوم خلال ندوة صحفية مع نظيره التونسي خميس الجهيناوي، الأطراف الليبية إلى الحوار، وإيجاد حلول سياسية للأزمة، وأن يبقى الخيار السياسي هو الحل الأمثل للأزمة الليبية.

وأشار وزير الخارجية الجزائري، أن التحدي الأكبر في المنطقة هو الملف الليبي، لكونه يهدد الاستقرار في تونس والجزائر، مؤكدا أن لغة المدافع في ليبيا يجب أن تنتهي في أقرب وقت.

وكانت ليبيا ضمن المحاور التي جمعت بوقادوم والجهيناوي، نظرا لتطورات الأوضاع في ضواحي العاصمة طرابلس، واتفقا الطرفان على أن الوقف الفوري لإطلاق النار يجب أن يُطبّق في أقرب وقت.

وصرح بأنه تم الاتفاق على ضرورة تحديد موعد قريب لعقد اجتماع ثلاثي بين تونس والجزائر ومصر، في إطار المبادرة الثلاثية التي انطلقت منذ شهر فيفري 2017، من أجل إيجاد تسوية سياسية شاملة للأزمة في ليبيا.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك هل توصيات لجنة الطوارئ التي اعتمدها السيد/ السراج تؤتي ثمارها في تخفيف أوزار الحرب على المواطنين في طرابلس؟